منوعات

إيراني سُجن لـ5 سنوات لاغتصابه فتاة .. تحايل على ترحيله من إنجلترا بهذه الطريقة

كشفت صحيفة الديلي تيليجراف البريطانية، إن قاضيا بريطانيا لم يوافق على قرار ترحيل طالب لجوء إيراني من البلاد، بسبب ادعائه تحوله من الإسلام إلى المسيحية، وهو ما قد يجعله هدفًا للاضطهاد إذا تم ترحيله لإيران.

وقام الشاب الإيراني قبل أكثر من 5 سنوات في 2012 باغتصاب فتاة مراهقة، وحُكم على الشاب البالغ من العمر 38 عاما، والذي وصل إلى المملكة المتحدة في عام 2006 ، بالسجن لمدة خمس سنوات بعد اغتصابه القاصر البالغة من العمر في وقت الجريمة 17 عاما في عام 2012.

لكن بعد الإفراج عنه من السجن مؤخرًا، رأى القاضي بأن ادعاءه المسيحية يعني أن ترحيله إلى إيران سيكون خرقًا لحقوقه الإنسانية، وهو ما يعني تعطيلًا لقرار ترحيله الذي حكم به سابقًا واستأنفه الإيراني.

وفي اعتقاد قاض محكمة الهجرة، أن تحول الشاب إلى المسيحية كان بمثابة حيلة متعمدة لخداع النظام القضائي، وبمثابة خط الرجعة للإيراني للبقاء في البلاد، وأن ادعاءه المسيحية ما هي إلا حيلته للبقاء.

ورغم ذلك، رأى القاضي مؤخرًا خلال شهر ديسمبر 2018 أن ما يقرب من 850 تغريدة في تويتر، نقل فيها الشاب عن الكتاب المقدس واللاهوت المسيحي، وضعه في خطر قد يعرضه للاضطهاد في حالة إعادته إلى إيران.

وقال القاضي: “في كل الظروف، أنا مقتنع بأنه يوجد خطر حقيقي عليه”.

وأضاف قاضي محكمة الهجرة إنه من غير المهم أن يكون تحوله إلى المسيحية أصيلا لأن السلطات الإيرانية ستظل قادرة على قراءة تغريداته المؤيدة للمسيحية.

ودخل الرجل ، المشار إليه باسم “إيه إم” إلى المملكة المتحدة في 15 يناير 2006 ، وقدم طلب اللجوء في اليوم نفسه.

وفي 5 أغسطس 2013 ، أدين بتهمة اغتصاب فتاة في السابعة عشرة من عمرها في 28 سبتمبر 2012 ، وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات انتهت في العام الجاري 2018، مع صدور أمر بالتسجيل لأجل غير مسمى في سجل مرتكبي الجرائم الجنسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق