عربى ودولى

مجلس النواب الأمريكي يتوعد قطر بإجراءات صارمة

توعد النواب الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي القطريين باتخاذ إجراءات صارمة ضدهم في إطار التصعيد المستمر للنواب الأمريكيين ضد شركة الخطوط الجوية القطرية، بعد اتهامهم لها بأنها تحاول السيطرة على سوق الملاحة الجوية، وبالتالي الإضرار بشكل مباشر بمصالح الشركات الأمريكية.
وذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية أن النائب الديمقراطي الذي سيرأس لجنة النقل بمجلس النواب، اتهم الخطوط الجوية القطرية بدعمها لشركة الطيران الإيطالية «إير إيطاليا» ومنحها ميزة غير عادلة مع زيادة الشركة الإيطالية لرحلاتها إلى الولايات المتحدة.
وأعرب بيتر ديفازيو من ولاية أوريجون، الذي سيرأس لجنة النقل عندما يسيطر الديمقراطيون على مجلس النواب في يناير القادم، عن قلقه من أن تشارك الخطوط الجوية القطرية التي تمتلك حصة 49% في شركة الطيران الإيطالية «إير إيطاليا»، في ممارسات مناهضة لقواعد المنافسة من خلال دعم شركة الطيران الإيطالية لكي تطير إلى وجهات جديدة في الولايات المتحدة.
وقال ديفازيو في مقابلة له مع صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية: “نيتهم هي الاستيلاء على سوق الطيران الدولي” وأضاف ديفازيو أنه يحقق في شائعات بأن الخطوط الجوية القطرية قد خصصت 50 طائرة لشركة طيران «إير إيطاليا» لتمكين الناقل الإيطالي من توسيع وزيادة رحلاتها إلى الولايات المتحدة وزيادة الطرق التي تطير بها إلى هناك.
وتأتي تصريحات ديفازيو في الوقت الذي تكثف فيه أكبر شركات الطيران الأمريكية «يونايتد إيرلاينز، وأمريكان إيرلاينز، ودلتا»، جهود الضغط لإقناع إدارة الرئيس دونالد ترامب بالتعامل مع الشركة القطرية. وفي شهر يناير، توصلت الولايات المتحدة إلى تفاهم مع قطر بشأن تنفيذ اتفاقية «الأجواء المفتوحة» التي تهدف إلى منع التجاوزات في السوق الأمريكية.
من جانبه، حاول أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، التملص من هذه الاتهامات، قائلًا لصحيفة «فاينانشيال تايمز»، إن حصة شركته في «إير إيطاليا» كانت بنفس حجم حصص «دلتا» في كل من «فيرجن أتلانتيك» و«إيرومكسيكو». إلا أن شركات الطيران الأمريكية عادت لتؤكد أن قطر قد دعمت شركة الطيران الوطنية لديها بمليارات الدولارات في صورة دفعات نقدية وضمانات قروض ووقود رخيص. كما يؤكدون أن حكومة قطر مولت رعاية شركة الخطوط القطرية لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم بقيمة 171 مليون دولار على مدى 5 سنوات.
وأشارت «فايناشيال تايمز» إلى أن شركات الطيران الأمريكية عثرت على داعم قوي لقضيتها ضد القطريين من خلال «بيتر نافارو»، المستشار التجاري في البيت الأبيض. كما حصلت شركات الطيران الأمريكية على دعم تيد كروز، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية تكساس، و11 جمهوريًا آخرين، الذين حثوا الإدارة على مراجعة ما إذا كانت قطر تمتثل لاتفاقية السماء المفتوحة بين واشنطن والدوحة، والتي تم التوصل إليها في شهر يناير الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق