اخبارمصر

بدء الجولة السادسة من الحوار المجتمعي حول تعديل قانون الجمعيات الأهلية

بدأت منذ قليل الجلسة السادسة، من جلسات الحوار المجتمعي حول تعديل قانون العمل الأهلي رقم ٧٠ لسنة ٢٠١٧، والذي تنظمه الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي.
وتشمل الجولة السادسة عرض فيلم تسجيلي لوزارة التضامن الاجتماعي عن جلسات الحوار الإقليمية السابقة وجلسة الحوار المجتمعي التي احتضنتها الوزارة لأصحاب الرأي في مصر وممثلو الجمعيات الأهلية.
ويتحدث خلال الجلسات المستشار محمد القماري المستشار القانوني لوزيرة التضامن بعرض تقديمي عن القانون والمواد المقترحة للتعديل من قبل ممثلي الجمعيات الأهلية خلال الحوارات المجتمعية بالمحافظات.
كما سيتم عقد جلستين للحوار خلال الفعاليات وفي نهاية الجلسة سيتم عرض ملخص للتوصيات التي انتهى إليها الحوار السادس.
وقالت الدكتورة رشا راغب مدير عام الأكاديمية، إن الأكاديمية حرصت على المشاركة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي في جولات الحوار المجتمعي حول تعديل قانون الجمعيات الأهلية، مشيرة إلى أن جلسات الحوار جاءت تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بإعادة النظر في مواد القانون بعد انتقادات من الشباب وجهت للقانون خلال مؤتمر للشباب العام الماضي وهو ما يعكس حرص الدولة على الاستماع إلى الشباب والأخذ بآرائهم وعلى التكامل مع جميع القطاعات الدولة، وجود مجتمع مدني وطني يضمن المسائل والشفافية.
وفي ذات السياق، قالت نيفين عثمان مستشار وزيرة التضامن الاجتماعي للجمعيات الأهلية إن جولة الحوار اليوم هامة جدا فهي فرصة للاستماع إلى الشباب وآرائهم، مضيفة أن اللجنة الممثلة لكل الوزارات المعنية بقيادة وزارة التضامن الاجتماعي أعدت حوارات إقليمية في ٤ محافظات هي القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية والمنيا وكانت الوزارة ضيف فقط في الحوارات بالتعاون مع الاتحاد العام للجمعيات الأهلية، ثم استضافت الوزارة قادة الرأي وممثلي الجمعيات الأهلية في مقر الوزارة للاستماع إلى آرائهم.
ولفتت عثمان إلى أن حوار اليوم هو من أهم الحوارات المجتمعية لأننا نستمع فيها إلى الشباب، مشيرة إلى أن وجود هؤلاء الشباب يعطينا أمل في الغد.
تأتي هذه الخطوة في إطار حرص الدولة متمثلة في وزارة التضامن الاجتماعي على تمكين الشباب والاستماع لهم وضمان مشاركتهم بشكل فعال تجاه قضايا الوطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق