المرأة

طبيبة توضح أهمية الفيلر فى التخلص من علامات تقدم السن

قالت الدكتورة شيماء الهوارى، إستشارى التجميل والليزر، إن الفيلر من التقنيات المستحدثة مؤخرا ولاقت رواجا كبيرا، للتخلص من التجاعيد والترهلات الجلدية في الوجه ومنح البشرة الإطلالة المرغوب فيها من حيوية ونضارة، بواسطة ملء الفراغات الموجود في المسامات الجلدية للبشرة.

وأضافت الدكتورة شيماء الهوارى أن حقن الفيلر عبارة عن عملية تجميلية غير جراحية ولا يتطلب من الشخص أن يخضع لتأثير المخدر الكلي ولكن المخدر الموضعي فقط، والمدة الزمنية التي يستغرقها هذا الإجراء لا تتجاوز 15 دقيقة، حيث يقوم الطبيب بتعبئة الفراغات الموجودة أسفل طبقة الجلد المنتشر بها الترهلات والتجاعيد وأثار التقدم العمري للأشخاص.

وأشارت الدكتورة شيماء الهوارى إلى أنه من خلال حقن الفيلر يتم الحصول علي أعلي النتائج المرغوب فيها والحصول علي إطلالة ذات بريق ولمعان وأكثر شبابا حيث يتم الإستعانة بأنواع من المواد الطبيعية مثل الخلايا الدهنية والكولاجين ومواد أخرى مضافة صناعية مثل حمض الهيالورونيك.

وأوضحت الدكتورة شيماء الهوارى أن العوامل المؤدية إلي اللجوء إلي الحقن الفيلر تأتى نتيجة للتقدم العمري الحادث للأشخاص والذين تظهر لديهم علامات وآثار ترهلات في الجلد ووجود زوائد جلدية في البشرة التي تقلل من المظهر الجمالي لديهم وتفقدهم الثقة بأنفسهم، خاصة أنهم لجأوا للعديد من المحاولات للقضاء على هذه المشاكل والعيوب المنتشرة في البشرة ولكنها لا تأتي بجدوى ونتائج مرضية بنسبة كبيرة.

واشارت الدكتورة شيماء الهوارى غلى أنه حقن الفيلر سهلت القضاء على مشاكل البشرة بإسلوب مبسط، مما جعل فئة كبيرة من الأشخاص يقبلون عليه في علاج أجزاء محددة في الوجه مثل الشفايف والخطوط والتجاعيد أسفل العين وتجاعيد الأنف والخدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق