اقتصاد

التخطيط: دور مهم للمراكز التكنولوجية بالأحياء فى تقديم الخدمات للمواطن

أكدت المهندسة غادة لبيب نائب وزير التخطيط للإصلاح الإداري أهمية المراكز التكنولوجية المنتشرة بمختلف الأحياء، والتي يقوم المواطن بتقديم طلبه عن طريق المركز بفصل مقدم الخدمة عن طالبها، مشيرة إلى أن المواطن أصبح يقدم الطلب ليتم فحصه ليحصل بعد ذلك علي رقم يستطيع من خلاله متابعة طلبه عن طريق بوابة الحكومة وبوابة المحافظة، مشيرة إلي أهمية تغيير الأفكار لدي المواطنين ونشر ثقافة الثقة بينهم حول فكرة الحصول على الخدمات المقدمة.

وتابعت لبيب أنه للوصول إلي كفاءة وحوكمة الخدمات الأمامية يتم في الخلفية تكامل قواعد البيانات والمحول الرقمي المؤمن بالكامل بين الجهات الحكومية وبعضها، إضافة إلي الأحوال المدنية والرقم القومي فضلًا عن ميكنة مكاتب الصحة وجعلها في قاعدة بيانات مركزية والتي ساهمت في توفير الكثير علي الدولة حيث تم ميكنة ٤٦٦٦ وحدة صحية حيث تم فتح مكاتب صحة جديدة فى الفترات الأخيرة.

وتناولت لبيب الحديث حول تطبيق ميكنة المواليد والوفيات لافتة إلي أن المنظومة حصلت علي العديد من الجوائز، حيث أنها لا تعد مجرد فكرة او مشروع استرشادي، مشيرة إلي المكاسب التي تم تحقيقها نتاج لهذا المشروع، لافتة إلي التعداد السكاني اللحظي وقاعدة المواليد والوفيات التي تم إعطاؤها للتأمينات فضلًا عن استفادة عدد من الجهات من تلك القاعدة منها البريد والتموين وتكافل وكرامة.

وأوضحت أن الوفيات أصبحت الآن يتم تسجيل حالتها وأسبابها الحقيقية، وأن المنظومة ساهمت أيضًا فيما يخص التطعيمات بتحديد المواليد في كل قرية، إضافة إلى مساعدة متخذي القرار بتحديد المدارس التي تحتاج إليها المناطق، موضحه أن المنطومة كذلك توفر اللبن المدعوم للأمهات في كل منطقة إضافة إلي توفير حملات توعوية لتذكير المواطنات بمواعيد التطعيم منذ ٢٠١٧ مشيرة إلي أن العائد علي الاستثمار كان أكبر بكثير من خلال تلك المنظومة.

وأضافت غادة لبيب أنه عن طريق المحول الرقمي G2G أصبح يتم تبادل رسائل بين الجهات الحكومية بطريقة مؤمنة في شبكة مغلقة حيث يتم العمل من خلال بنية أساسية مؤمنة ومشفرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق