المرأة

البروتينات السامة.. أسباب الإصابة بمرض الزهايمر

يعتقد العلماء أنه بالنسبة لمعظم الأشخاص، يحدث مرض الزهايمر بسبب مجموعة من العوامل الجينية والبيئية والمتعلقة بأسلوب المعيشة التي تؤثر على الدماغ مع بمرور الوقت، مما تؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر.
وتحدث الإصابة بمرض الزهايمر  في أقل من 1%، بسبب تغيرات جينية محددة تضمن فعليًا أن يصاب الشخص بالمرض، ويمكن ان تبدأ الإصابة بمرض الزهايمر في منتصف العمر.
وإن الأسباب المحددة للإصابة بالزهايمر غير مفهومة تماما، ولكنها في الأساس بسبب مشكلة في بروتينات الدماغ التي تفشل في العمل بشكل طبيعي وتعوق عمل خلايا الدماغ (الخلايا العصبية)، وتطلق سلسلة من البروتينات السامة، مما يجعل الخلايا العصبية تتعرض للتلف، و تفقد الاتصال مع بعضها البعض وفي النهاية تؤدي إلى موتها.
يبدأ التلف في أغلب الأحيان في المنطقة المتحكمة بالذاكرة في الدماغ، ولكن تبدأ العملية قبل ظهور الأعراض الأولى بأعوام، حيث ينتشر فقدان الخلايا العصبية، مما يجعل المخ ينكمش بشكل كبير ليصل في النهاية إلى المراحل الأخيرة من مرض الزهايمر.
ويركز الباحثون على الدور الذي يلعبه نوعان من البروتينات، وهما المسببان الرئيسيان في الإصابة بالزهايمر، وهما:
1- اللويحات:
بيتا-أميلويد وهو بروتين عندما يفرز في المخ، ويتجمع معًا يكون له تأثيرًا سامًا على الخلايا العصبية، وتعيق الاتصال من خلية لأخرى، وتشكل هذه العناقيد ترسبات أكبر تسمى لويحات أميلويد.
2- بروتيانات تاو:
وتلعب بروتينات تاو دورًا في الدعم الداخلي للخلية العصبية ونظام النقل الخاص بها لحمل العناصر الغذائية والمواد الأساسية الأخرى لخلايا المخ، في داء الزهايمر، يتغير شكل بروتينات تاو وتنظم نفسها في بنيات تسمى الحبائك العصبية الليفية، بحيث الحبائك نظام النقل وتكون سامة للغاية عندما تترسب في المخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق