اخبارمصرالسلايدر

وزارة الصحة: خط ساخن لمعرفة فيروس كورونا الجديد والوقاية والعلاج

وزيرة الصحة تغادر الى الصين لتقديم مساعدات طبية مصرية للشعب الصينى

طالبت الوزيرة، المواطنين بالتوجه إلى مستشفى الحميات في نطاق المحافظة التي يقطن فيها، أو الاتصال بالوزارة على الخط الساخن 105 إذا أصابتهم أعراض مرض فيروس كورونا الجديد .

وأضافت وزيرة الصحة أنّ “فيروس كورونا غالبًا جاي، لكن 82% من المصابين مش هيحتاج يروح المستشفى، الفيروس جاي جاي، ومفيش خوف إنه ييجي، لأنه مش قاتل”.

وتتقارب أعراض كورونا مع الإنفلونزا، لذلك توجد خطوات بسيطة يمكن من خلالها الفصل في الأمر، أوضحتها منظمة الصحة العالمية، إذ إنّ الفارق بينها هي عرض الحمى والتهاب الحلق.

أعراض الأنفلونزا و كورونا

الإنفلونزا عدوى فيروسية، تكون أعراضها أكثر حدة وتستمر لفترة طويلة، وتؤثر على الجسم بأكمله، فيشعر المريض بألم في الجسم، وقشعريرة ورعشة، ومن أعراضها “السعال، التهاب الحلق، احتقان الأنف، الصداع، وارتفاع درجة الحرارة”، بينما أعراض كورونا: “الحمى والسعال، ضيق التنفس، وآلام العضلات والتعب”، وقد تشمل الحالات الوخيمة الفشل التنفسي والالتهاب الرئوي الذي يتطلب التنفس الاصطناعي والدعم في وحدة للعناية المركزة.

بعد تصريح وزيرة الصحة باحتمالية ظهور كورونا في مصر، توجد خطوات بسيطة يمكن بها تحديد الإصابة بالفيروس، وفقا للدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، مشددا على أنّ مصر خالية من “كوفيد 19” وفقا لتصريحات وزارة الصحة العالمية.

مراقبة درجة الحرارة والسعال.. نصائح على المواطنين اتباعها

وأوضح بدران، في تصريحات صحفية، أنّ فترة حضانة كورونا تصل من 2 إلى 14 يوما، يمكن معرفتها من خلال ارتفاع شديد بدرجة حرارة الجسم ونوبات من السعال الجاف لا تستجيب للعلاج التقليدي، وكميات كبيرة من البلغم، والتعب والإعياء الشديد، والحمى، وتدهور الحالة التنفسية وضيق النفس، وهو ما يصل إلى الالتهاب الرئوي.

وشدد على أنّه في حال ظهور تلك الأعراض، على المواطنين قياس درجة الحرارة كل 4 ساعات لمعرفة انخفاضها من عدمه، ومتابعة استجابة السعال للأعشاب الطبيعية والأدوية التقليدية، وفحص عضلات الجسم للتأكد من عدم وجود آلام بها، وفي حالة الشك يجب التوجه إلى أقرب مستشفى حميات، لإخضاعهم للاختبارات الخاصة.

داخل المعامل المركزية لوزارة الصحة، زودتها منظمة الصحة العالمية، بكواشف تعتمد على تحليل الـPcr الذي يكشف الإصابة للمشبه بهم بذلك الفيروس، والذي يعتبر مجانيا، إذ إنّه الوحيد القادر على إثبات الإصابة بكورونا.

وأشار عضو الجمعية المصرية إلى أنّ هناك فئات هي الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وهم الذين كان لديهم احتكاك بمرضى في دول موبوءة مثل الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران واليابان، وناقصي المناعة، وذوي الأمراض المزمنة المهملة مثل ارتقاع ضغط الدم والسكر والربو والمدخنين، موضحا أنّ 82% من الحالات المصابة بسيطة لا تحتاج لعلاج سوى الراحة فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق