اقتصادالسلايدر

وزيرة التجارة تبحث مع وفد “العمل الدولية” مشروعات التعاون المستقبلية في مصر

 أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، حرص الحكومة على تفعيل أطر الشراكة مع مختلف المنظمات العالمية وعلى رأسها منظمة العمل الدولية وذلك بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من البرامج والمشروعات التنموية التي تتبناها المنظمة، مشيرةً إلى أن هناك فرصاً كبيرة للتعاون بين الحكومة المصرية والمنظمة في مجالات التدريب وتوفير فرص العمل اللائق والارتقاء ببرامج المسئولية المجتمعية للشركات.
جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقدته جامع اليوم مع وفد منظمة العمل الدولية ضم ياسر حسن مستشار مدير عام منظمة العمل الدولية للشئون العربية والافريقية وايريك أوشلان مدير المكتب الإقليمي للمنظمة بالقاهرة؛ حيث تم استعراض البرامج الحالية التي تنفذها المنظمة في مصر وعدد من مشروعات التعاون المستقبلية بين المنظمة والحكومة المصرية. 
وأشارت الوزيرة – في بيان لها اليوم الأربعاء – إلى التعاون بين الحكومة المصرية والمنظمة يمتد لأكثر من 84 عاماً، كما أن إنشاء المكتب الإقليمي للمنظمة في مصر يعكس أهمية مصر بالنسبة للمنظمة كإحدى الدول المحورية بمنطقة الشرق الأوسط وقارة افريقيا، مؤكدة حرص الوزارة على تقديم الدعم الكامل لإنجاح برنامج العمل الأفضل والذى تم اطلاقه مؤخراً فى مصر بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، حيث يمثل هذا البرنامج مشروعاً رائداً للتعاون المتميز بين الحكومة المصرية والمنظمة كما سيسهم فى جذب المزيد من الاستثمارات العالمية للسوق المصري وزيادة الصادرات المصرية للأسواق الخارجية.
ونوهت جامع بأن قطاع الصناعة يعد المحرك الأساسي لمنظومة التنمية الاقتصادية الشاملة، حيث تسهم فى توفير منتجات صناعية تلبي احتياجات السوق المحلي وتوفير فرص العمل إلى جانب زيادة الصادرات المصرية، مشيرةً إلى أن منظمة العمل الدولية تنفذ العديد من المشروعات الناجحة في مصر بالتعاون مع الوزارات والأجهزة الحكومية المعنية؛ ومن بينها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.
ومن جانبه، قال ياسر حسن، مستشار مدير عام منظمة العمل الدولية للشئون العربية والإفريقية، إن المنظمة حريصة على إنجاح برنامج العمل الأفضل الذي تم توقيعه مع الحكومة المصرية مؤخراً والذي يستمر تنفيذه لمدة 4 سنوات ويستهدف تعزيز علاقات العمل ومؤسساتها وتوسعاتها في مصر وذلك بالتعاون مع الجهات المصرية المعنية، لافتاً إلى أنه من المقرر تشكيل لجنة تسيير لمتابعة تنفيذ مشروع التعاون الفني الجديد تضم ممثلين عن الحكومة والقطاع الخاص والعمال. 
ولفت إلى حرص منظمة العمل الدولية على تعزيز التعاون المشترك مع وزارة التجارة والصناعة باعتبارها أحد أهم الوزارات المعنية بتنفيذ مشروع التعاون الفني الجديد، مؤكداً فى هذا الإطار حرص المنظمة على إتاحة كافة إمكاناتها للتعاون مع الوزارة؛ خاصة فيما يتعلق بإعداد ورقة عمل حول سياسات التصنيع الهادف إلى زيادة الإنتاجية وخلق المزيد من فرص العمل اللائقة.
بدوره، أكد ايريك أوشلان، مدير المكتب الإقليمي بمنظمة العمل الدولية بالقاهرة، أن المنظمة تستهدف توسيع برامجها في مصر خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن المنظمة تنفذ العديد من برامج التعاون مع الدول العربية في مجالات التعليم والتدريب الفني والمهني والسلامة والصحة المهنية وتطوير المنشأة الصناعية والمساواة بين الجنسين ومكافحة هجرة الأيدي العاملة وعمالة الأطفال.
وأشار إلى أن برنامج العمل الأفضل يستهدف تحسين ظروف العمل وتعزيز القدرة التنافسية للشركات، لافتاً إلى أن البرنامج يسهم فى زيادة انتاجية المصانع والارتقاء بجودة المنتجات وإتاحة الفرصة للمصانع المصرية لتصدير منتجاتها لكبرى الماركات العالمية.
ووجه مسئولو منظمة العمل الدولية الدعوة لنيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة للمشاركة بمؤتمر العمل الدولي والذي سيعقد خلال شهر يونيو المقبل بجنيف، حيث سيناقش عددا كبيرا من الموضوعات والملفات الخاصة بزيادة الإنتاجية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق