اقتصادالسلايدر

النفط يهبط لأدنى مستوى في 17 عامًا بفعل مخاوف من ركود عالمي

 تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الأربعاء مسجلة أدنى مستوى في نحو 17 عامًا نتيجة مخاوف متزايدة حيال سقوط الاقتصاد العالمي في بئر الركود ليعصف بالطلب على الخام، وذلك في ظل تصاعد إجراءات حظر السفر والنقل في العديد من الدول المصابة بعدوى فيروس “كورونا” المستجد.
تراجع سعر العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم شهر أبريل بنسبة 2.8% ليصل إلى 26.20 دولار للبرميل، وهو أقل مستوى لها منذ شهر مايو عام 2003 وقت انتشار وباء “سارس”، كما هبط سعر العقود الآجلة لخام برنت تسليم شهر أبريل بنسبة 1.39% ليصل إلى 28.33 دولار للبرميل.
وذكرت وكالة “بلومبرج” الأمريكية أنه على الرغم الخطوات غير المسبوقة التي يتخذها قادة العالم من أجل حماية الاقتصادات من الانهيار أمام إعصار “كورونا”، إلا أن التهاوي في معدلات الطلب على الخام الناجمة عن حظر السفر بجانب انهيار تحالف أوبك + الهادف إلى خفض الإنتاج لمواجهة ضعف الطلب جميعها عوامل تضغط على الأسعار وتبقيها عند مستويات مخفضة قياسية.
ونقلت “بلومبرج” عن ستفين إينز، الخبير الاستراتيجي لدى مجموعة “أكسي” قوله:”اعتقد بأننا لم نبلغ بعد مرحلة انهيار الطلب العالمي على النفط، إلا أن استمرار تفشي المرض وتفاقم الأزمة لاسيما داخل الولايات المتحدة قد يصبح كابوسًا للمستثمرين، مرجحًا أن تهبط أسعار الخام لما بين 18 دولارًا إلى 20 دولارًا للبرميل.
كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أمس عن طرح حزمة تحفيز نقدي بقيمة تريليون دولار من أجل امتصاص التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، تشمل شيكات بألف دولار للأمريكيين في غضون أسبوعين.
على صعيد آخر، دعت العراق أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” والمنتجين الآخرين إلى الاجتماع مرة ثانية من أجل التوصل لتوافق بشأن خفض الإنتاج بعد انهيار التحالف على إثر معارضة روسيا تعميق خفض الإنتاج أعقبها قرار سعودي بتعزيز الطاقة الإنتاجية للمملكة وخفض أسعار الخام.
ورغم استعادة أسعار النفط بعضًا من خسائر الأسبوع الماضي إلا أنها تظل متراجعة أكثر من 15% على مدار جلسات الأسبوع الجاري، فيما تعتبر أسوأ موجة خسائر أسبوعية لها منذ عقود.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق