اقتصادالسلايدر

أسواق آسيا تتباين رغم تعافي أسعار النفط

تباين أداء مؤشرات الأسهم الآسيوية في ختام تعاملات اليوم الخميس في ظل تعافى أسعار النفط العالمية التي تحاول تعويض بعض من خسائرها الكبيرة خلال الاسبوع الجاري، وبعد صدور بيانات اقتصادية قاتمة تسببت في ضعف معنويات المستثمرين للمخاطرة.
وفي الصين، انخفض مؤشر شنغهاي المركب 0.19%، كما فقد مؤشر شنتشن المركب 0.50%، وارتفع مؤشر هانج سنج في هونج كونج بنسبة 0.46%.
وارتفعت مؤشرات الأسهم اليابانية في نهاية تعاملات الخميس للمرة الأولى في 4 جلسات، تزامنا مع تحسن أسعار النفط، وبعد المكاسب التي سجلتها البورصة الأمريكية أمس الأربعاء.
وعند الإغلاق، ارتفع مؤشر “نيكي” الياباني بنحو 1.5% أو 292 نقطة إلى 19429 نقطة، وصعد المؤشر الأوسع نطاقا “توبكس” بنسبة 1.4% عند 1426 نقطة،
وصعدت أسهم شركات الطاقة، فارتفع سهم “إنبكس” بنحو 6%، كما ارتفعت أسهم شركات السيارات فصعد سهم “هوندا” بنسبة 3.9%، وفي كوريا الجنوبية، ارتفع مؤشر “كوسبي” بنسبة 1%.
وفي الوقت نفسه، تراجعت الأسهم في أستراليا، مع انخفاض مؤشر “ستنادرد آند بورز200” بنسبة 0.35%، وإجماليا، ، ارتفع مؤشر “إم إس سي آسيا” بنسبة 0.3%.
وفي أسواق النفط، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 9% إلى 22.23 دولار للبرميل، وقفز خام غرب تكساس تسليم يونيو قرابة الـ10% إلى 15 دولارا للبرميل.
وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، سجل اقتصاد كوريا الجنوبية أكبر انكماش له منذ عام 2008 في الربع الأول من العام الجاري بواقع 1.4%، وفقا لبيانات بنك كوريا، جراء التداعيات الناجمة عن جائحة فيروس “كورونا”، حيث كانت كوريا الجنوبية من أوائل الدول خارج الصين التي أبلغت عن تفشي الفيروس بشكل كبير، على الرغم من تحسن الوضع منذ ذلك الحين، حيث قامت السلطات مؤخرا بتخفيف بعض قواعد التباعد الاجتماعي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق