السلايدرمنوعات

دراسة: السمنة تزيد من خطر الوفاة بفيروس كورونا بنسبة تقترب من 50٪

 كشفت دراسة أن السمنة ربما تضاعف مخاطر الإصابة بوضع مرضي خطير لوباء كوفيد-19 فضلا عن أنها تزيد من فرص الوفاة بهذا الوباء بنحو 50 في المائة، وفقًا للباحثين، الذين حذروا أيضًا من أن أي لقاح مستقبلي قد يكون أقل فعالية في حالة الوزن الزائد.
ووفقا للدراسة – التي نقلتها صحيفة الإندبندنت البريطانية في موقعها على الإنترنت اليوم /الخميس/ – تشمل المشكلات الصحية الناجمة عن السمنة عددًا من الظروف الصحية المسبقة والمعروف أنها تؤدي إلى تفاقم عدوى كوفيد-19 بما في ذلك أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.
وخلص تقييم عالمي للبيانات الصحية التي تم جمعها منذ بداية الوباء من قبل باحثين في جامعة نورث كارولينا، إلى أن الأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30 كانوا أكثر عرضة بنسبة 113 في المائة للدخول إلى المستشفى.
وبحسب التقييم، فإن أولئك الذين دخلوا المستشفى كانوا أكثر عرضة للانتقال إلى وحدة العناية المركزة بنسبة 74 في المائة، في حين زاد خطر الوفاة بين مرضى السمنة بنسبة 48 في المائة.
وحذر الباحثون من أن أي لقاح مستقبلي قد يقوض من فعاليته أيضًا ارتفاع مؤشر كتلة الجسم لدى المتلقي.
وبينما لا يزال الباحثون يعملون من أجل التحصين لمحاربة سارس-كوفيد 2، وهوالفيروس المسبب لـ كوفيد-19، تشير الأدلة المتاحة إلى أن لقاحات الإنفلونزا لها فعالية أقل على مرضى السمنة.
وكانت حكومة المملكة المتحدة قد أطللقت حملة لمكافحة السمنة أثناء الوباء، حيث يتردد أن رئيس الوزراء بوريس جونسون أخبر المقربين منه أنه يعتقد بأن وزنه كان السبب وراء إصابته الشديدة بالفيروس، مما دفع إلى نقله إلى وحدة العناية المركزة.
وفي هذا السياق، قال باري بوبكين، أستاذ التغذية بجامعة نورث كارولينا، إن عامل الخطر المتمثل في زيادة الوزن يمثل تحديًا خاصًا حيث يسعى الناس في جميع أنحاء العالم إلى تجنب العدوى.
وحث الحكومات على إدخال سياسات غذائية تعزز الصحة الجيدة لضمان سلامة المواطنين.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق