اقتصادالسلايدر

مؤشرات البورصة تستهل تعاملات شهر سبتمبر على تراجع تحت وطأة جني الأرباح

استهلت البورصة المصرية تعاملات شهر سبتمبر اليوم الثلاثاء على انخفاض في مؤشراتها الرئيسية والثانوية تحت وطأة جني الأرباح بعد الارتفاعات الكبيرة التي سجلتها الأسهم خلال شهر أغسطس الماضي والذي تجاوزت فيه مكاسب السوق 45 مليار جنيه.
ودفعت عمليات البيع لجني الأرباح برأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة لخسارة نحو 5 مليارات جنيه ليسجل 625.68 مليار جنيه عند الإغلاق، بعد تداولات نشطة لامست 3 مليارات جنيه.
وانخفض مؤشر البورصة الرئيسي/إيجي إكس 30/ بنسبة 1.16 في المائة ليغلق عند مستوى 11233.94 نقطة، كما تراجع مؤشر /إيجي إكس 70/ للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.96 في المائة مسجلا 1830.82 نقطة.
وامتدت موجة جني الأرباح إلى مؤشر /إيجي إكس 100/ الأوسع نطاقا الذي خسر 1.13 في المائة من قيمته ليغلق عند مستوى 2732.03 نقطة.
وقال محلل أسواق المال حسني السيد إن تراجعات السوق اليوم تعد طبيعية بعد موجة صعود قياسية استمرت طوال شهر أغسطس الماضي ووصلت بمؤشرات السوق إلى أعلى مستوياتها خلال عام 2020.
وأضاف أن مؤشر البورصة يواجه مستوى مقاومة قوي عند 11500 نقطة، حاول تجاوزها أكثر من مرة، لكن الضغوط البيعية التي تظهر مع اقتراب هذا المستوى عادة ما تدفع السوق للتراجع، ليستهدف المؤشر حاليا مستوى 11150 نقطة ثم 11100 نقطة.
وأوضح أن عمليات جني الأرباح الحالية التي تشهدها السوق تتزامن مع غياب الأنباء الجديدة التي تدفع الأسهم لمواصلة الصعود، وتفضيل المستثمرين جني الأرباح، لافتا إلى أن عمليات جني الأرباح تشمل غالبية الأسهم والقطاعات بالسوق بما فيها الأسهم الكبرى وحتى الأسهم الصغيرة والمتوسطة وأسهم المضاربات.
وتوقع عودة مؤشرات السوق للصعود مرة أخرى اعتبارا من منتصف جلسة الغد الأربعاء، ليستهدف المؤشر مستويات 11500 نقطة مرة أخرى، وفي حال نجاحه في تجاوزها سيتجه صوب مستوى 12 ألف نقطة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق