اقتصادالسلايدر

النفط يواصل خسائره بفعل مخاوف ضعف الطلب العالمي

 واصلت أسعار النفط خسائرها خلال جلسة تداولات اليوم الثلاثاء، بعدما كانت أنهت تعاملات أمس على أدنى مستوى لها في شهرين، في ظل تراجع التوقعات بشأن تعافي الطلب على الخام بفعل استمرار الضبابية بشأن جائحة فيروس كورونا، وتوتر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، الاقتصاديين الأكبر على مستوى العالم.
على صعيد التداولات، تراجع سعر العقود الآجلة لخام برنت تسليم شهر نوفمبر بنسبة 0.4% إلى 42.84 دولار للبرميل، بعدما أنهى جلسة مساء الاثنين عند أدنى مستوياته منذ 30 من يونيو الماضي، فيما تظهر البيانات فقدانه نحو 7.6 % من قيمته حتى الآن خلال شهر سبتمبر الجاري.
كما هبط سعر العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم شهر أكتوبر بنسبة 2.2% إلى 38.88% فيما ظلت الأسواق الأمريكية مغلقة أمس أمام المستثمرين احتفالا بمناسبة “عيد العمال” بالولايات المتحدة.
وكشفت نتائج مسح أجرته وكالة “بلومبرج” الأمريكية، أن أربعة مصافي آسيوية فقط من إجمالي عشرة مصافي شملهم الاستطلاع، أعربت عن عزمها شراء مزيد من النفط الخام السعودي بعد أن قررت المملكة العربية السعودية خفض سعر الخام شهر أكتوبر نتيجة بطء تعافي الطلب لمستويات ما قبل الجائحة.
ورأت (بلومبرج) أن رد فعل الذي يتسم بالفتور من قبل المصافي الآسيوية حيال تلك الخطوة يعد مؤشرا مقلقا حيال تراجع الطلب على النفط داخل المنطقة الآسيوية، التي تعد أكبر مستورد للخام عالميا.
في سياق أخر، أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن نتيه بشأن تحجيم علاقات بلاده الاقتصادية مع الصين، مهددا بمعاقبة أي شركة أمريكية تقوم بتوفير فرص عمل في الخارج ومنع الشركات التي لاتزال تعمل مع الصين من الحصول على أي تعاقدات من الحكومة الأمريكية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق