Uncategorized

رئيس الوزراء يتابع المشروعات التنموية والخدمية الجاري تنفيذها بمختلف المحافظات

يتابع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء من خلال سلسلة الاجتماعات مع المحافظين عبر تقنية الفيديوكونفرانس الموقف التنفيذي للمشروعات التنموية والخدمية الجاري تنفيذها بمختلف محافظات الجمهورية،والموقف الحالي للتصالح في مخالفات البناء.
وكلف رئيس الوزراء خلال الاجتماع اليوم الثلاثاء المحافظين بزيادة عدد الموظفين الذن يستقبلون طلبات التصالح في مخالفات البناء، وزيادة ساعات العمل، بهدف استيعاب المتقدمين، والتأكيد على تيسير الاجراءات.
من جانبه، أكد وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي،أنه تم ارسال كتاب دوري للمحافظات لعمل وردتي عمل لاستقبال جميع طلبات التصالح في المخالفات، لافتا إلى أنه سيتابع تطبيق القرار.
وعرض اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء -خلال الاجتماع- الموقف التنفيذي للمشروعات الجاري تنفيذها على أرض المحافظة، لافتاً إلى أن الخطة الاستثمارية للعام 2019/2020، تم تنفيذها بالكامل بنسبة 100%، بتكلفة استثمارية بلغت نحو 359.9 مليون جنيه، شملت مشروعات لمد وتدعيم شبكات الكهرباء، ورصف الطرق الداخلية، وتحسين البيئة، وتطوير خدمات الأمن والإطفاء والمرور، وتدعيم الوحدات المحلية، منوهاً بأن الخطة الاستثمارية للعام 2020/2021، تشهد تنفيذ مشروعات جديدة، في ذات القطاعات، بتكلفة تصل إلى 300 مليون جنيه.
وشرح محافظ جنوب سيناء تفصيلاً أبرز المشروعات القومية التي تشهدها أرض المحافظة، ففي قطاع التعليم الجامعي الذي يشهد طفرة غير مسبوقة، أشار إلى تنفيذ 3 فروع لجامعة الملك سلمان بالمحافظة، في مدن طور سيناء، ورأس سدر، وشرم الشيخ.
وفي قطاع الطرق، أشار المحافظ إلى أنه تم تنفيذ ازدواج الطريق الدولي ( شرم ـ النفق ) بنسبة 100%، بطول 334 كم، ونفذته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، أما قطاع السياحة بمحافظة جنوب سيناء فيشهد تنفيذ متحف شرم الشيخ، على مساحة 209 م2، حيث تم تنفيذه بنسبة 100%، وجار الانتهاء من أعمال التأثيث وتركيب القطع الأثرية ليكون جاهزاً للإفتتاح في أكتوبر 2020، وتم تزويد المتحف بعدد 17 بازاراً سياحياً، و 9 محال للحرف اليدوية، و 9 مطاعم وجبات سريعة.
وتطرق فودة إلى ملف التصالح في مخالفات البناء، مشيراً إلى أن إجمالي عدد طلبات التصالح المقدمة من المواطنين، بلغ 792 طلب تصالح، لافتاً إلى أنه تم تخفيض قيمة التصالح على المخالفات بنسبة 25%، وتم الإعلان عن تلقي طلبات التصالح طوال أيام الأسبوع بما في ذلك العطلات الرسمية في ضوء قرب انقضاء المهلة المحددة.
وحول ملف المعلومات المكانية وربط الرخص بنظام المعلومات الجغرافية (GIS) ، أكد المحافظ أنه تم الدفع بـ 9 فرق عمل لتقسيم المدن إلى قطاعات يتم رصدها وعمل مسح عمراني دقيق لكل قطاع بها، للتوصل إلى توصيف دقيق لكل بناء، من حيث بيانات الرخصة واحداثيات القطعة، ونوع المخالفة، وموقف التنفيذ، وموقف التصالح، والاجراء المتخذ.
وتناول محافظ جنوب سيناء موقف ملف التحول الرقمي بالمحافظة، مؤكداً أن إجمالي عدد الجهات المراد ربطها بلغ 406 جهات، تم تحقيق الربط لعدد 368 جهة، ومتبق 37 جهة، ليصل معدل الانجاز لنحو 91%، وتتوزع منظومة الربط في الـ 9 مدن : طور سيناء، وراس سدر، وابو رديس، وابو زنيمة، وسانت كاترين، وشرم الشيخ، ودهب، ونويبع، وطابا، بالإضافة إلى قرية وادي فيران، وأهم التطبيقات المفعلة في المحافظة، الذاكرة المؤسسية، ومنظومة الشكاوى الحكومية، والبريد المؤمن، والتوقيع الإلكتروني، الى جانب تطبيقات مركز معلومات المحافظة ومجالس المدن والتي تضم شاغلي الوحدات السكنية، وأماكن الإقامة السياحية، وبيانات التعليم.
واستعرض المشروعات الجارية بالمحافظة، لافتاً إلى أن قطاع التسويق السياحي شهد إعداد خطة لتسويق منتجات سانت كاترين، والتي تعتمد على ابتكار علامة تجارية مصممة برموز ودلالات تعكس روحانيات هذه المنطقة وخيراتها وخصوصيتها الفريدة، حيث تضم منتجات هذه البقعة الساحرة كلاً من : الصابون الطبيعي، والزعتر والأعشاب، والأحجار المباركة، وزيت الزيتون، والزيوت العطرية، والأعشاب الطبية، والمياه المباركة، ومستحضرات التجميل الطبيعية.
وأوضح محافظ جنوب سيناء أن جهود التسويق السياحي تضمنت التطوير الشامل لكورنيش الطور بمدينة طور سيناء، كأحد الأولويات لتطوير المدينة، ليكون الكورنيش المقصد الرئيسي لسكان المدينة وقبلة السياحة العائدة بقوة إلى مدينة الطور، بالإضافة إلى مشروع تطوير شاطئ الفيروز العام كشاطئ عام يتمتع به الجمهور من جنوب سيناء، بطول 600 م.
كما تضمنت الجهود تطوير الممشى ليطلق عليه اسم ممشى أهل مصر، بطول 2 كم، بالإضافة إلى لسان بطول 200 م داخل البحر، كما ينفذ مشروع شارع 306 التجاري، قريباً من حديقة الكورنيش، لتوفير عشرات من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة لشباب مدينة طور سيناء، بأنشطة متنوعة مثل : الأطعمة والمشروبات لأهالي طور سيناء وقاصديها، ويعد هذا المشروع ضمن المشروعات التنموية الحضارية الجاري تنفيذها الآن، وتصل تكلفة تنفيذه لنحو 4.2 مليون جنيه، ويضم 24 محلاً، و مناطق جلوس، وطاولات لتناول المأكولات.
أما فيما يخص المشروعات الجاري تنفيذها في قطاع التنمية المتكاملة وتطوير القرى، قال محافظ جنوب سيناء إنه تم البدء في تطوير منطقة الجبيل من خلال سكانها الأصليين، بحيث تصبح المنطقة نواة تجذب السياح، وترتقي بمستوى قاطنيها، عبر إحياء الصناعات والحرف الأصلية، مع توفير منطقة ثقافية، وانشاء محكى يحكي بطولات أهل الجبيل، وتوفير مساحات للأنشطة الاقتصادية، والمشاريع السياحية المستهدفة وتعود بالنفع على أهل الطور، وتبلغ تكلفة التطوير 12 مليون جنيه، ويوفر المشروع عشرات من فرص العمل، ويستهدف بناء جيل جديد يفتخر بتاريخ أجداده وقادر على إحداث تنمية حقيقية، واحياء الحرف السائدة ومنها : الصيد والصناعات القائمة عليه، وزراعات النخيل والتمر، والصناعات القائمة عليه، والحرف اليدوية التي تحيى الموروث الثقافي والخدمات السياحية.
وأضاف المحافظ أن محافظة جنوب سيناء شهدت أيضاً تنفيذ 120 منزلاً بدوياً بقرية الجبيل بطور سيناء، بتشطيب كامل شامل المرافق، وتنفيذ 60 منزلاً بدوياً بقرية الوادي بطور سيناء، بالمرافق دون الطرق، وتبلغ مساحة المنزل 120 م2، بتمويل من الجهاز المركزي للتعمير، وجهاز تعمير سيناء، وهذه المنازل البدوية جاهزة لتسليمها للمواطنين فور موافقة جهاز تنمية شبه جزيرة سيناء، كما تم تنفيذ 62 منزلاً قابلاً للتعلية بقرية الجبيل بطور سيناء، وتبلغ مساحة المنزل 90 متراً، قابلاً للتعلية بدور آخر، بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية وهذه المنازل جاهزة للتسليم للمواطنين.
أما المشروعات الجارية في قطاع الشباب والرياضة، فقد أشار فودة إلى أنه تم تنفيذ 27 ملعبا بمدن وأودية وقرى محافظة جنوب سيناء، بالجهود الذاتية، وتم تنفيذ جميع الملاعب قبل المواعيد المحددة، وتم افتتاحها جميعاً في الأعياد والمناسبات الوطنية، كما تم تنفيذ 8 ملاعب بالمدارس في المدن.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق