اقتصادالسلايدر

التخطيط: توفير الموارد بعد اعتماد خطة المنظومة الخاصة بتنظيم الأسرة للبدء بالتنفيذ فورًا

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس اللجنة، أن قضية السكان محورية في التوجه التنموي للدولة، مشيرة إلى أهمية دور الإعلام في تنفيذ المنظومة الخاصة بتنظيم الأسرة، وموضحة أنه من المستهدف إعداد خطة تنفيذية لتلك المنظومة لعرضها على السيد رئيس الوزراء.
جاء ذلك في بيان لوزارة التخطيط، اليوم الخميس، حول الاجتماع الأول للجنة الوزارية التي شكلها رئيس مجلس الوزراء لوضع خطة الحكومة لتنظيم الأسرة بشكل، وذلك بحضور أعضاء اللجنة الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وأسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، والدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة.
وأشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أهمية الاستفادة من قاعدة البيانات التي تم إعدادها من واقع حملة صحة المرأة في أعمال اللجنة، موضحة أنه سيتم توفير الموارد للمنظومة الخاصة بتنظيم الأسرة بعد اعتماد الخطة من السيد رئيس الوزراء، للبدء في التنفيذ.
وأوضحت أن استمرار معدلات الإنجاب المرتفعة يقود إلى مجموعة من التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تؤثر على جودة الخدمات التعليمية والصحية المقدمة للمواطنين، وهو ما يؤدى إلى تراجع العائد من جهود التنمية.
ولفتت إلى آليات العمل في مجال النهوض بخدمات تنظيم الأسرة والتي تتمثل في توسيع نطاق التغطية بخدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، مع استدامة توفير وسائل تنظيم الأسرة بالكميات المناسبة وفقًا للاحتياجات الفعلية واستهداف المجموعات السكانية غير القادرة، بالإضافة إلى استهداف المناطق التي ترتفع فيها مستويات الإنجاب مثل محافظات الصعيد.
وأشارت إلى أن عدد سكان مصر تخطى 100 مليون نسمة، وأن متوسط الزيادة السكانية اليومية أي الفرق بين المواليد والوفيات خلال عام 2019، بلغ 4813 نسمة، أي 201 فرد كل ساعة، بما يعادل 10 أفراد كل ثلاث دقائق، بما يعني أن الوقت المستغرق لزيادة فرد هو 17.9 ثانية، بمعدل زيادة طبيعية 1.78%.
بدورها، أوضحت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، أن عدد المفحوصات في مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية بلغ ٩ مليون سيدة منذ إطلاق المبادرة في شهر يوليو من العام الماضي وحتى الآن، مؤكدة الاستفادة من قاعدة بيانات السيدات ضمن المبادرة لاستهداف السيدات بالتوعية ببرنامج تنظيم الأسرة عن طريق معرفة عدد الأطفال معدلات استخدام وسائل تنظيم الأسرة.
وأشارت إلى تقديم خدمات صحة المرأة من خلال 5400 وحدة صحية على مستوى محافظات الجمهورية وتضم 5000 طبيبة و5000 ممرضة يعملن ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية، لافتة إلى استمرار العمل على رفع كفاءة وتنمية قدرات تلك القوى البشرية للعمل بخدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية ضمن المبادرة.
ولفتت إلى أنه سيتم تقديم خدمات تنظيم الأسرة من خلال عدد من المستشفيات على مستوى محافظات الجمهورية بالإضافة إلى خدمات مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية وتشمل الكشف عن الأمراض غير السارية (السكري، ضغط الدم، قياس الوزن والطول وتحديد مؤشر كتلة الجسم، ومستوى الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن)، والتوعية بعوامل الخطورة المسببة للأمراض غير السارية، بالإضافة إلى التوعية بالصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والحياة الصحية، والتوعية بطريقة الفحص الذاتي للثدي.
وأضافت الوزيرة أنه تم دمج الخدمات الطبية المقدمة بكل مبادرات الصحة العامة وذلك للتسهيل على المواطنين، مشيرة إلى الربط الإلكتروني لتلك الأنشطة وتوحيد قاعدة بيانات المواطنين من خلال تطبيق صحة مصر، بما يضمن استفادة جميع أفراد الأسرة من الخدمات الطبية المقدمة بكافة المبادرات في إطار التوعية والحرص على تقديم أفضل خدمة طبية للمواطن المصري.
من جانبه، استعرض أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، مقترح الوزارة الأولي لشكل الحملة الإعلانية والإعلامية لتنظيم الأسرة، مشيرًا إلى أن محتوى الحملة سيكون بشكل مبسط للمواطن من خلال الإعلانات الخارجية، والإذاعة والتلفزيون، ومواقع التواصل الاجتماعي، والأعمال الدرامية.
تابع هيكل أن الهدف من الحملة هو رفع الوعي بتحديات الزيادة السكانية والآثار السلبية على الأسرة، فضلًا عن معالجة دوافع كثرة الإنجاب إلى جانب رفع الوعي بخطورة الزيادة السكانية على اقتصاد الدولة ذاته، مؤكدًا أن الدراما والإعلانات والبرامج واللقاءات التلفزيونية لها تأثير كبير على الفئات المجتمعية المختلفة في مصر، وأوضح أن الشرائح المستهدفة للحملة تتراوح أعمارهم من 17 إلى 40 عاما من الذكور والإناث على السواء.
وأشارت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة إلى ضرورة تفعيل قانون منع زواج الأطفال وتغليظ العقوبة، موضحة أهمية تعاون المؤسسات الحكومية مثل وزارة الصحة، ووزارة التضامن، ووزارة التجارة الصناعة، والمجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي للسكان، والمجلس القومي للطفولة والأمومة.
وأكدت مرسي أنه من المهم توجيه رسائل توعية بتحديات الزيادة السكانية في كل مراحل التعليم واستخدام كل وسائل الإعلام في حملات التوعية، وأن تناسب تلك الحملات كل فئات المجتمع مشيرة إلى أن نسبة الزيادة السكانية حاليًا 2,9 ومن المستهدف أن تقل هذه النسبة لتصل إلى 2,4 قبل عام 2030، وأن تصل إلى 9ر1 في عام 2050.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق