اخبارمصر

وزير النقل: تطوير 235 مزلقانا للسكة الحديد وجار تطوير 108 آخرين

قال وزير النقل الدكتور هشام عرفات إن الوزارة تولي قطاع السكة الحديد أهمية خاصة لإعادته لسابق عهده وللحفاظ على آفاق التنمية التي تشهدها البلاد خلال تلك الفترة الحالية.. موضحا أنه تم إعداد خطة متكاملة تتضمن تطوير المزلقانات الحالية البالغ عددها 1320 مزلقانا شرعيا يمتد على مسافة 5 آلاف كيلو متر، وإنه تم الانتهاء من تطوير 235 مزلقانا وجار تطوير 108 آخرين.

وأضاف الوزير – خلال اللقاء الذي عقده اليوم الخميس مع محافظ الشرقية اللواء خالد سعيد بديوان عام المحافظة – أنه تقرر إلغاء 25 مزلقانا خطيرا واستبدالها بكباري علوية للحفاظ على أرواح المواطنين، تقدر تكلفتها بـ3 مليارات و250 مليون جنيه، كما تقرر عدم إقامة أي مزلقانات جديدة مهما كانت الأسباب باعتبارها مسببة للكوارث وفي حالة الضرورة يتم إنشاء طرق موازية أو كباري مشاة بديلا عنها.

وأوضح الوزير أنه تم إعداد خطة لتطوير جميع خطوط السكة الحديد وإحلال وتجديد البنية التحتية الخاصة بها وإعادة تأهيل قضبان السكك الحديدية لمواجهة النمو الاقتصادي الذي تشهده البلاد سنويا، وأنه جار حاليا تنفيذ مشروع كهربة خط السكة الحديد الممتد من بنها إلى الزقازيق ثم الإسماعيلية ثم إلى بورسعيد بتكلفة 4 مليارات و500 مليون جنيه، بالتنسيق مع فريق عمل ألماني.

وأشار عرفات إلى أن المشكلة التي تواجهها هيئة السكة الحديد حاليا هي سرقة أجزاء من القضبان وأن أعلى معدلات للسرقة في الشرقية.. مناشدا المواطنين بضرورة الإبلاغ عن أي شخص يحاول العبث في خطوط السكة الحديد وذلك للحفاظ على سلامة المواطنين.

وأعلن الوزير أنه جار حاليا تنفيذ خط سكة حديد يربط بين مدن بلبيس والعاشر من رمضان والروبيكي، والذي يقدر تكلفته بـ2 مليار و900 مليون جنيه، بالإضافة إلى تنفيذ مشروع قطار العاشر من رمضان الكهربائي الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع الصين بتكلفة قدرها 739 مليون دولار.

وفي سياق متصل، استجاب وزير النقل للعديد من مطالب المحافظة حيث وافق على رفع كفاءة طريق بلبيس القاهرة بطول 40 كيلومترا وتطويره بـ4 حارات باعتباره من المحاور المرورية الخطيرة لربطه بين الدائري الأوسطي والإقليمي.

كما وافق على إزدواج طريق الزقازيق ههيا أبوكبير فاقوس الصالحية القديمة بطول 60 كيلومترا نظرا لأهميته في الربط بين العديد من المدن ويخدم 60% من سكان المحافظة.

من جانبه، طالب المحافظ اللواء خالد سعيد بضرورة التنسيق بين هيئة السكة الحديد والمحافظة فيما يتعلق بالأراضي التي تقع بحرم السكة الحديد؛ لاستغلالها في المشروعات التي تعود بالنفع العام على المواطنين.

كما طالب بزيادة المعدات العاملة فى قطاع الطرق بالشرقية نظرا لأن قلتها تؤدي إلى بطء تنفيذ المشروعات، بالإضافة إلى تحويل نفق المحطة إلى نفق سيارات؛ لتسيير الحركة المرورية ومواجهة الاختناقات فى مدخل مدينة الزقازيق.

حضر الاجتماع رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري اللواء عادل ترك، ومديري مديريات الخدمات وأعضاء مجلس النواب عن المحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق