عربى ودولى

محلل: فرنسا لا تتعامل بشكل صحيح مع حادث «نيس» الإرهابى

أكد خلدون النبواني، المحلل السياسي، أن طريقة تعامل الحكومة الفرنسية مع بعض الحوادث الإرهابية تخدم المصالح الانتخابية فقط.

وقال النبواني، إن الجالية المسلمة في فرنسا تشعر بالاضطهاد والاستهداف والاغتراب وإنهم غير معترف بهم بديانتهم مما يولد كل هذا العنف.

وأكد أن سوء قراءة خطاب ماكرون حول الإسلام سيولد المزيد من العنف والإرهاب في الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الحادث الإرهابي بمدينة نيس كان متوقعًا، خاصة بعد حالة الغضب الإسلامي في جميع الدول الإسلامية الذين رفعوا شعار “إلا رسول الله” بعد نشر مجلة شارلي إبدو الصور المسيئة للرسول بزعم حرية التعبير.

وتابع قائلًا: الاستخبارات الفرنسية المتابعة للعمليات الإرهابية لن تستطيع ملاحقة الذئاب المنفردة، فهناك خطأ كبير في تعامل الساسة الفرنسيين مع هذه القضية، إذ أنهم يزجون بالإسلام كورقة سياسية بين الأحزاب لتحقيق أهداف بعينها.

وأكد أن الإسلام السياسي في فرنسا قوى ومنظم ويريد فرض قيمه على الجمهورية، الأمر الذي رفضته فرنسا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق