فنون

في ذكرى وفاته.. تعرف على أهم محطات حياة يونس شلبي

تحل اليوم الخميس ذكري وفاة الفنان يونس شلبي، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم  12 نوفمبر 2007.

ولد يونس شلبي في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية يوم 30 مايو 1941، كان أبوه يعمل تاجرًا كبيرًا في بورصة القطن و فرح بمولده فرحةً بالغة، لأنه كان الولد الوحيد الذى جاء بعد إنجاب بنتين.

وعندما كان عمر الفنان يونس شلبي 3 سنوات حي تعرض والده لخسارة كبيرة في البورصة ما أدى إلي مكوثه فترة طويلة حزينًا بسبب ما حدث له، وبعدها بوقت قصير توفي وترك زوجة تحمل علي عاتقها ثلاثة أطفال منهم إبنتان واحدة في عمر 15، والأخري في سن 17 عامًا، وطفلًا صغيرًا ذاق اليتم ومرارة الفقد مبكرًا وعمره 3 سنوات ..

عاش شلبي مع والدته بعد زواج شقيقتيه، وهذا ما جعله يتعلق بها بشدة، وبعد أن حصل علي شهادة الثانوية العامة، وقرر الإلتحاق بكلية التجارة جامعة عين شمس ، اصطحب أمه معه وأنتقلا معًا للعيش بمحافظة القاهرة.

بعد إلتحاق شلبي بالكلية وجد نفسة مميزًا في أنشطة التمثيل بشكل لافت للنظر، ومن هنا قرر الفنان أن يلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل، وأثناء دراسته اختاره المخرج المسرحي نبيل الألفي ليشارك في بعض الأعمال التي يخرجها

حصل شلبي على درجة البكالوريوس من قسم التمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية في عام 1969.

بدأ التمثيل على خشبة المسرح بعد إختيار عميد المعهد نبيل الالفي له فكانت أول مسرحياته ، “الغول” ونجح نجاحا لفت أنظار نجوم الكوميديا إليه، وعلى رأسهم عادل إمام مما فتح له له طريقا للنجاح والشهرة .

تعرف شلبي أثناء دراسته في المعهد علي كل من، حسن مصطفي، وعادل إمام، سعيد صالح، وأحمد زكي، هادي الجيار، وأصبحوا مجموعة فنية متنقلة.

بعد نجاح مسرحية الغول شارك شلبي في تقديم مسرحية “مدرسة المشاغبين” عام 1973، ثم مسرحية”العيال كبرت” عام 1979، وبعدها إنطلق شلبي في عالم السينما من خلال فيلم “الضلال”، وحصل على جائزة شرفية عن دوره في فيلم “عشاق تحت العشرين”من المهرجان ال28 للمركز الكاثوليكي عام 1980.

قدم يونس خلال مسيرتة السينمائية أكثر من 70 فيلما، كان أولهم فيلم”رجل في سجن النساء” و الذى قدم من خلاله قدم أول بطولاته السينمائية المشتركة، حيث قام بعمل دور إمرأة بائعة في بوتيك، و كان الفيلم من إخراج حسن الصيفي .

ظهر شلبي في فيلم “4-2-1” وهوأول بطولة مطلقة له، ومن ثم توالت الأعمال تباعًا ليقدم نماذج مهمة في تاريخ السينما المصرية، ومن ضمن الأفلام التي قدمها “الشاويش حسن”،”سفاح كرموز”، رجل في سجن النساء”، ” الثعلب والعنب”،” ريا وسكينة”، ” الكرنك”، “إحنا بتوع الأتوبيس”.

قدم شلبي حوالي 25 مسلسلًا تليفزيونيًا، كان من أشهرها مسلسل”عيون”، “الستات ميعملوش كدا”، “أنا إلي أستاهل”، كما جسد صوت بوجي في مسلسل “بوجي وطمطم ” .

تزوج يونس في عامه ال45 من “سيدة” و التى كانت تبلغ حينها من العمر 20 عامًا، حيث أراد الزواج من امرأة تحافظ على والدته وترعاها.

ورشحت له عائلته “سيدة” ليتزوجها، فتزوجها وأنجب منها 6 أبناء منهم 5 بنات وهم: شيماء ، هاجر ، أمينة، دعاء، سارة، وولد وحيد هو: عمر، ورغم أنه لم يتزوج عن حب،إلا أن الحب تواجد بعد ذلك نتيجة عشرة دامت بينه و بين زوجته لسنوات عديدة ومواقف كثيرة مرت بهما.

انتج شلبي فيلم” سفاح كرموز”، وشارك في فيلم “سوالف وحريم” عام 2004، والذي قدمه قبل وفاتة بثلاث سنوات.

وبعد أن حقق الفنان يونس شلبي شهرة كبيرة وكون أسرة جميلة، بدأت رحلة سعادته في الإنتهاء، وأستقبل رحلة شقاؤه عام 1994، حيث كان قد أٌصيب بمرض السكر وهو في سن ال30 عامًا، و ظهرت عليه أعراض المرض وهو على خشبة المسرح في عرض مسرحية الفلاح في مدرسة البنات، وأصيب بغرغرينة في قدمه، وأجرى أكثر من جراحة لزرع الشرايين في ساقيه ..

وفي عام 1995 توفت أمه مما سبب له أزمة نفسية كبيرة لأنها كانت تمثل له محور الحياة وحلاوتها، ومن هنا بدأت حالته في التدهور، وتعرض لجلطتين في القلب والمخ، كما قام بإجراء العديد من العمليات، التي أنفق عليها مبالغ كبيرة.

ظل الفنان يونس شلبي يشارك في العديد من الأعمال بالرغم من تدهور حالته الصحية، حيث شارك في مشاهد قليلة من فيلم “طيور الظلام” مع الفنان عادل إمام.

وظهر الفنان يونس شلبى فى المرحلة الأخيرة من حياته وكان يبدو عليه آثار المرض والجلطة التى تسببت له فى شلل نصفى، كما كان يحاول أن يبدو متماسكا ليطمئن جمهوره على صحته بعد إجراء عدة جراحات منها عمليتان قلب مفتوح، لكنه فشل في الإحتفاظ بثباته أمام الجمهور فأنطلقت دموعه كالطفل الصغير وهو يتحدث عن مساعدة وزارة الثقافة ونقابة الفنانين له فى العلاج لأنه لم يستطع أن يتحمل الأعباء المادية التي فرضتها ظروف مرضة عليه وعلى أسرته.

وفى لقاء نادر للفنان يونس شلبى قال فى رده عن سؤال، هل يسأل عنك الأصدقاء من الوسط الفنى؟ أجاب قائلا :
الفنانين سعيد صالح وحسن مصطفى يسألان عنى دائما، وأنه ليس حزينا أو غاضبا من زملائه الذين لا يسألون عنه و برر عدم سؤالهم بقوله : “مش زعلان من حد أنا عاذرهم أكيد عندهم شغل، وإحنا فى زمن صعب وكل واحد عنده مسئوليات”، وختم حديثه قائلا: “متشكر لكل اللى جالى وكل اللى مجاليش “.

وأوصى يونس شلبى ” زوجته” قبل وفاته بتعليم أبنائه، وفارق الحياة فى نوفمبر 2007، وكانت شيماء أكبر أبنائه فى الفرقة الثانية بكلية التجارة، وأصغرهم فى الصف الرابع الابتدائى، ولم يترك الفنان الكوميدى لأسرته أى عائد سوى معاش شهرى لا يتجاوز 2300 جنيه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق