منوعات

دراسة تشير لوجود صلة بين التوحد والسلوكيات المتكررة والمشاكل فى الأمعاء 

 توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال المصابين بالتوحد، قد ترتبط بالسلوكيات المتكررة ومشاكل الجهاز الهضمي، مشيرة إلى أن زيادة شدة أعراض التوحد الأخرى ارتبطت أيضًا بإمساك شديد وآلام في المعدة وصعوبات أخرى في الأمعاء.
ولم يجد البحث، الذي ظهر في مجلة التوحد، أي ارتباط بين صعوبات التواصل الاجتماعي وأعراض الجهاز الهضمي.. وقد لا تشرح الدراسة الآلية البيولوجية للعلاقة بين السلوكيات المتكررة ، مثل التأرجح ذهابًا وإيابًا والخفقان باليد ، ومشاكل القناة الهضمية. لكنه يساعد في إثبات أن أعراض الجهاز الهضمي قد تؤدي إلى تفاقم السلوكيات المتكررة، أو العكس بالعكس، وهو اكتشاف يمكن أن يساعد يومًا ما في الوصول إلى تدخلات مفيدة.
كما قال “بايال تشاكرابورتي”، طالب دراسات عليا في كلية الصحة العامة فى جامعة ولاية: أوهايو “فى الولايات المتحدة، مضيفا “الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد هم أكثر عرضة من أقرانهم الذين يطورون عادة مجموعة من الإضطرابات المعدية المعوية، بما فى ذلك الإسهال المزمن والإمساك والحساسية الغذائية، فضلا عن آلام البطن.
وارتبطت هذه الأعراض بمستويات أعلى من التهيج والسلوك العدوانى، ولكن لا يعرف الكثير عن علاقتها بأعراض اضطراب طيف التوحد الأخرى.
وقال “تشاكرابورتى”:” فى عموم السكان، هناك قدر لا بأس به من الأدلة حول العلاقة بين الحالة المزاجية والإضطرابات النفسية وصعوبات الجهاز الهضمى .. وفى التوحد ، نتساءل عما إذا كانت مشاكل الأمعاء التى يعانى منها الأطفال جزءا أساسيا من المرض نفسه أو ما إذا كانت تحدث من الأعراض الأخرى التى يعانى منها الأطفال المصابون بالتوحد “.
وبدأت “تشاكرابورتي” الدراسة كطالبة في جامعة ديوك، حيث عملت في مركز التوحد وتنمية الدماغ وأصبحت مهتمة بالعلاقة المحتملة بين القناة الهضمية وغيرها من خصائص الإعاقة التنموية .. وبإستخدام بيانات من دراسة مصممة لإختبار جدوى عمليات زرع دم الحبل السري كعلاج للتوحد ، نظرت تشاكرابورتي في التدابير والتقارير السريرية التفصيلية التي قدمتها أسر 176 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 2 و 7 سنوات لمعرفة ما إذا كان يمكنها العثور على أي رؤى ثاقبة محركات مشاكل الجهاز الهضمي.
تقريبا جميع الأطفال ، 93 ٪ ، لديهم عرض واحد على الأقل من أعراض الجهاز الهضمي .. وقال :” تعد مشاكل الجهاز الهضمي من المشاكل الهامة لكثير من الأشخاص المصابين بالتوحد ، وهناك دليل على أن هذه الأعراض قد تؤدي إلى تفاقم بعض سلوكيات التوحد ، مما قد يؤدي إلى تحديات تنموية أكبر”.
وقال “تشاكرابورتي” إن تفاصيل العلاقة غير واضحة ، لكن من المحتمل أن السلوكيات المتكررة لدى الأطفال المصابين بالتوحد يمكن أن تكون آلية تأقلم تساعدهم على إدارة عدم ارتياحهم في الجهاز الهضمي ، مضيفًا أن أعراض التوحد تظهر غالبًا في وقت لا يكون فيه الأطفال كذلك .. في وضع يمكنها من توصيل معاناتهم الجسدية بالكلمات بشكل مناسب “.
وتابع :” مشاكل الجهاز الهضمي هي مصدر قلق كبير للعديد من الأطفال المصابين بالتوحد ولا يزال لدينا الكثير لنتعلمه عن محور الأمعاء / الدماغ المعقد “.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق