اخبارمصرالسلايدر

الشرطة الهولندية تستخدم خراطيم المياه لردع متظاهرين في أمستردام 

تجمع عدة مئات من المحتجين الغاضبين في ميدان “موزيمبلاين” بالعاصمة الهولندية للاحتجاج على الحكومة المنتهية ولايتها والقيود المتعلقة بفيروس كورونا المستجد. 
وذكرت صحيفة “إكسبريس” البريطانية أن ما يقرب من خمسة آلاف شخص شاركوا في الاحتجاج، لكن الشرطة لجأت إلى استخدام خراطيم المياه لردعهم مع تحول المسيرة إلى أعمال عنف.
وقام شخص على وسائل التواصل الاجتماعي بالتغريد قائلا: “ألقيت الألعاب النارية على الشرطة، رميتهم بالطوب، شرطة مكافحة الشغب تعمل، الشرطة على ظهور الخيل، اعتقالات واسعة هذا ما تستطيع متابعته هناك”.
وحث حساب تويتر الرسمي لبلدية أمستردام الناس على العودة إلى منازلهم واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي الصارمة.
وغردت بلدية أمستردام: ” لا يُسمح لأحد بالبقاء في ساحة موزيمبلاين، اذهبوا إلى المنزل وابقوا على مسافة تباعد تصل إلى 1.5 متر، مضيفة أنه “على الرغم من التحذيرات العديدة من البلدية والشرطة وأمر الطوارئ المعلن، لم يتفرق المتظاهرون في الميدان، واعتقلت الشرطة عددا من المتظاهرين حيث ألقى المتظاهرون الألعاب النارية تجاه الضباط”.
وقالت الصحيفة إن المظاهرة كانت ضد الحكومة الحالية لرئيس الوزراء مارك روته وقيود فيروس كورونا،وأعلنت الحكومة الهولندية هذا الأسبوع أنها تدرس تشديد قيودها المتعلقة بفيروس كورونا،وقال روته إنه يفكر في تطبيق حظر تجول من الساعة الثامنة مساءً حتى الساعة الرابعة صباحًا.
وعلى الرغم من تعرضه لانتقادات من أعضاء البرلمان، فقد طلب روته من مجلس النواب عدم التصويت ضد حظر التجول.
وسيتعين على القادمين من أيرلندا وجنوب إفريقيا الحصول على نتيجة اختبار سلبية قبل مغادرتهم، وتهدف هذه الإجراءات إلى الحد من انتشار سلالات جديدة من الفيروس القاتل.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن روته أنه سلم استقالته إلى الملك ويليم ألكسندر بعد أن تعرض ائتلافه المكون من أربعة أحزاب للهزيمة قبل شهرين فقط من الانتخابات المقبلة في البلاد.
وفي مؤتمر صحفي في لاهاي، أقر روته بأن حكومته فشلت في حماية مواطنيها بعد أن تم تعقب آلاف الآباء بشكل خاطئ واتهامهم بالاحتيال على خطة رعاية الأطفال على مدى السنوات السبع الماضية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق