اقتصاد

المصري للتأمين: الانتهاء من مجمعة الكوارث الطبيعية لمواجهة مخاطر المناخ

قال الاتحاد المصري للتأمين، إن المخاطر البيئية، وخصوصا المتعلقة بالمناخ والطقس، أصبحت هي الأكثر احتمالا للوقوع، والأشد تأثيرا في الفترة القادمة؛ لذلك فإن الاتحاد يعمل بشكل سريع على الانتهاء من مجمعة الكوارث الطبيعية، كما يحرص على ان تتضمن أهداف عمل اللجان الفنية عموما ولجنة التأمينات الزراعية خصوصا، وضع تصور للمخاطر المتعلقة (المحتملة) بالمخاطر البيئية وكيفية التقليل من تأثيرها.

وأوضح الاتحاد أن المجمعة تستهدف مواجهة الخسائر الجسيمة التى تمثل كوارث طبيعية وتشكل خطرًا على المراكز المالية للشركات الأعضاء، ودعم قدرات الاقتصاد القومى عن طريق زيادة الطاقة الاستيعابية لسوق التأمين المصرية وقدرتها على تحمل المخاطر، ومن بين أهداف المجمعة أيضا زيادة القدرة التفاوضية للشركات الأعضاء، بتوفير التغطيات المناسبة لإعادة التأمين لتغطية الأخطار الطبيعية لدى الأسواق الخارجية، بجانب تغطية وثائق وملاحق الأخطار الطبيعية وذلك لتأمينات الحريق والهندسى التى تصدر من الشركات الأعضاء.

وأشار الاتحاد إلى أن المجمعة تستهدف معاونة الشركات الأعضاء على تحمل الأخطار الطبيعية، والتى تشارك فيها كل شركة بنسبة من حصتها، بقيام المجمعة ببناء أنظمة فعالة لإدارة الأخطار الطبيعية والمعاونة فى وضع الشروط والأسس الفنية للاكتتاب السليم.

وأكد أن أهداف المجمعة تتضمن أيضا بحث المطالبات التى تقدم للشركات الأعضاء وتحيلها إليها لدراستها وإبداء الرأى فيها وتقدير قيمتها تمهيدًا لتسويتها بمعرفة الشركة المسندة، على أن يكون رأى المجمعة ملزم لأعضائها، وإعداد الخرائط والبيانات الإحصائية الخاصة بالأخطار الطبيعية فى مصر والأخطار المؤمن عليها بشركات التأمين الأعضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق