اخبارمصرالسلايدر

وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ مونوريل العاصمة الإدارية والقطار الكهربائي

تفقد وزير النقل المهندس كامل الوزير، اليوم السبت، يرافقه رئيس وقيادات الهيئة القومية للأنفاق، أعمال تنفيذ القطار الكهربائي LRT السلام/ العاصمة الإدارية الجديدة/ العاشر من رمضان، ومونوريل العاصمة الإدارية الجديدة.

بدأت الجولة بتفقد الوزير لمحطة عدلي منصور المركزية التبادلية الكبيرة التي ستضم مجمع نقل متكامل الخدمات ومنطقة تجارية استثمارية على مساحة ١٥ فدانًا يتم خلالها تبادل الخدمة بين خمسة وسائل نقل مختلفة، حيث تشمل محطة مترو على الخط الثالث تم بالفعل افتتاحها وتشغيلها، ومحطة للقطار الكهربائيLRT، ومحطة للسكك الحديدية على خط القاهرة/ السويس، ومحطة للسوبرچيت، بالإضافة إلى محطة الحافلات الترددية على خط عدلي منصور/ السلام.

ووجه الوزير خلال جولته بالمحطة بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور لضمان سيولة الحركة المرورية في كافة الشوارع المحيطة بالمحطة.

بعد ذلك، توجه الوزير لتفقد أعمال تركيبات السكة بجسر المشروع والتي تشمل البازلت والفلنكات والقضبان، حيث تمّ الانتهاء من أعمال السكة في عدد من القطاعات، كما تمت متابعة تشطيبات المحطات والكباري حيث يشمل المشروع أربعة كباري سيارات جاري تنفيذ أعمال التشطيبات النهائية لها وهي كباري الهايكستب والمستقبل ١ والمستقبل ٢ والشروق، كما يشمل المشروع سبعة كبار لمسار القطار الكهربائي وجاري تنفيذ التشطيبات النهائية لأربعةٍ منها وهي كباري الإسماعيلية والسويس وجنيفة والروبيكي ٢.

كما يجري تنفيذ كباري الروبيكي ١ والعاصمة ١ والعاصمة ٢ والتي بلغت مراحل التنفيذ الأخيرة، كما يضم المشروع ثلاثة أنفاق وهي نفق سيارات عند حدائق العاصمة ونفقين للقطار الكهربائي هما نفقا نيو هليوبوليس وبدر، وقد تم الانتهاء من تنفيذ الأنفاق الثلاثة، وبلغت نسبة التنفيذ الكلية للأعمال الإنشائية للمرحلتين الأولى والثانية من مشروع القطار الكهربائي من أعمال مدنية وتشطيبات ٧٩٪، بينما تابع الوزير أعمال تنفيذ المرحلة الثالثة من المشروع والتي تشمل محطات العاصمة الإدارية ٣ والقيادة الاستراتيچية والمدينة الرياضية والمحطة المركزية التبادلية مع القطار الكهربائي السريع العين السخنة/ العلمين، حيث يجري الانتهاء من أعمال الجسات وإصدار اللوحات التنفيذية للبدء في أعمال تنفيذ المرحلة.

ووجه الوزير بضرورة العمل على مدار الساعة والالتزام التام بالخطة الزمنية للمشروع، وأن تتم كافة الأعمال وفقًا لقياسات الجودة العالية، خاصة مع أهمية المشروع الذي يعتبر شريان تنمية جديد للمجتمعات العمرانية الجديدة بمدن العبور والمستقبل والشروق وهليوبوليس الجديدة وبدر والمنطقة الصناعية والعاشر من رمضان والعاصمة الإدارية الجديدة.

وسيتبادل القطار الكهربائي الخدمة مع الخط الثالث للمترو في محطة عدلي منصور، ومع القطار الكهربائي السريع العين السخنة/ العلمين في المحطة المركزية، ومع مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة في محطة مدينة الفنون والثقافة، وقد تم الانتهاء من تصنيع أربعة قطارات من إجمالي ٢٢ قطارًا بالصين حيث إنه من المخطط بدء أعمال التشغيل التجريبي في أغسطس المقبل ليتم افتتاح المرحلتين الأولى والثانية خلال احتفالات أكتوبر.

يذكر أن القطار الكهربائي LRT يبدأ من محطة عدلي منصور ثم يمتد موازيًا لطريق القاهرة/ الإسماعيلية الصحراوي إلى مدينة بدر، ثم يتفرع شمالاً بعدها حتى مدينة العاشر من رمضان وجنوباً إلى العاصمة الإدارية الجديدة ليمتد إلى المدينة الرياضية العالمية بطول ٩٢ كم وعدد ١٦ محطة.

ويتم تنفيذ المشروع على ثلاث مراحل: الأولى من محطة عدلي منصور وحتى محطة العاصمة ١ وتشمل ١١ محطة سطحية، والثانية من بعد محطة العاصمة ١ حتى محطة العاصمة ٢ بمدينة الفنون والثقافة وتشمل محطة علوية واحدة هي محطة الفنون والثقافة، أما المرحلة الثالثة فتمتد جنوبًا وتضم ٤ محطات بواقع ثلاث محطات علوية ومحطة واحدة سطحية وهي محطات العاصمة الإدارية ٣ والقيادة الإستراتيچية والمدينة الرياضية والمحطة المركزية للتبادل مع القطار السريع.

يشار إلى أنه تم قبل أيام توقيع عقد إدارة وتشغيل وصيانة القطار الكهربائيLRT بين الهيئة القومية للأنفاق وشركة RATP DEV الفرنسية، ورأت وزارة النقل ضرورة تنفيذ التعاقد حالياً أثناء فترة تنفيذ وتشطيب المحطات لوجود الشركة الفرنسية وتلبية أي مطالب لها أثناء التنفيذ ومعايشة الأعمال لتكون المحطات جاهزة للتشغيل فور انتهاء أعمال الإنشاء.
وتابع وزير النقل معدلات تنفيذ مشروع قطاع مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة الذي يبلغ طوله ٥٦,٥ كم بدءًا من محطة الاستاد بشارع يوسف عباس بمدينة نصر وحتى محطة العدالة بالعاصمة الإدارية الجديدة بواقع ٢٢ محطة، حيث يتم تنفيذ أعمال الخوازيق والأعمدة والكمرات بطول المسار.

وأكد وزير النقل ضرورة أن يتم إعادة الشيء لأصله بكافة الطرق المتواجدة بقطاعات تنفيذ المشروع وذلك عقب الانتهاء من تنفيذ أعمدة المونوريل، موجهًا بضرورة العمل على مدار الساعة وأن تتم كافة الأعمال وفقًا لقياسات الجودة العالية، خاصةً وأن مشروع المونوريل سيدخل مصر لأول مرة وسيمثل نقلة وتحولًا كبيرًا في وسائل المواصلات.

وأشار إلى أن هذه النوعية من المواصلات تتسم بأنها وسائل نقل سريعة وعصرية وآمنة وصديقة للبيئة، وتوفر استهلاك الوقود وتخفض معدلات التلوث البيئي، وتخفف الاختناقات المرورية بالمحاور والشوارع الرئيسية، وتجذب الركاب لاستخدامها بدلًا من السيارات الخاصة.

وأضاف أن قطاع مونوريل العاصمة الإدارية سيربط إقليم القاهرة الكبرى بالمناطق والمدن العمرانية الجديدة شرقًا وهي القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية، وسيسهم في تيسير حركة نقل الموظفين والوافدين من القاهرة والجيزة إلى القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة لتكامله مع الخط الثالث للمترو عند محطة الاستاد.

وأوضح أن قطاع مونوريل العاصمة الإدارية يتم تنفيذه على مرحلتين على التوازي حيث تمتد المرحلة الأولى من موقع الورشة بالعاصمة الإدارية الجديدة حتى محطة مسجد المشير بطول نحو ٤٥ كم، ومن المخطط افتتاحها في نهاية مايو ٢٠٢٢، بينما تمتد المرحلة الثانية من محطة مسجد المشير حتى محطة الاستاد بطول نحو ١١,٥ كم ومن المخطط افتتاحها في فبراير ٢٠٢٣.

وأوضح أن قطاعي المونوريل العاصمة الإدارية الجديدة والسادس من أكتوبر يتم تنفيذهما من خلال تحالف يضم شركات ألستوم وأوراسكوم والمقاولون العرب، ويبلغ طولهما ٩٨,٥ كم بعدد ٣٤ محطة، وسيسهمان في التنمية المستدامة شرق وغرب القاهرة لتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠ حيث تُعد منظومة النقل أحد أهم شرايين التنمية العمرانية والاقتصادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق