السلايدرعربى ودولى

أمريكا تنفي الاتفاق مع إيران في محادثات العودة إلى الاتفاق النووي

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان، إن المحادثات بشأن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران لا يزال أمامها مسافة معقولة يتعين قطعها، وذلك بعد أن قالت إيران نهاية الأسبوع إن هناك اتفاقاً على رفع بعض العقوبات الأمريكية.

وأضاف سوليفان في برنامج “هذا الأسبوع” على شبكة “ايه بي سي” “الإجابة المختصرة هي أنه لا توجد صفقة الآن”، وأضاف أن الدبلوماسيين الأمريكيين سيواصلون العمل في ذلك الوقت خلال الأسابيع المقبلة لمحاولة الوصول إلى عودة متبادلة للاتفاق النووي في إطار التوجيهات التي وضعها الرئيس جو بايدن.

وتحاول القوى العالمية، بقيادة الاتحاد الأوروبي ومن بينها روسيا والصين، التوسط في صفقة أمريكية إيرانية لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2018.

ولا تتفاوض الولايات المتحدة مباشرة مع إيران في المحادثات التي عقدت في فيينا، لكنها تشارك في المناقشات التي تقودها الأطراف الأخرى في المعاهدة.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أول أمس السبت إن “هناك اتفاقاً قائماً لرفع العقوبات عن معظم الأفراد وعن صناعات الطاقة والسيارات والمالية والتأمين والموانئ الإيراني”، وعلى النقيض من ذلك، قال مسئول أوروبي إنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به للتوصل إلى اتفاق بشأن هذا.

واختتم سوليفان بالقول “لا تزال هناك مسافة معقولة لقطعها لسد الفجوات المتبقية، وهذه الفجوات تتعلق بالعقوبات التي سترفعها الولايات المتحدة ودول أخرى، إنهم تتعلق بالقيود النووية التي ستقبلها إيران على برنامجها لضمان عدم تمكنهم مطلقاً من الحصول على سلاح نووي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق