السلايدرفنون

إطلاق أكبر مجموعة روايات من أدب الجريمة في معرض القاهرة للكتاب

تستعد دار “العربي للنشر والتوزيع”، لإطلاق أكبر مجموعة روايات مترجمة في الوطن العربي لأهم كتاب الجريمة من حول العالم من النرويج وآيسلندا وكوبا وأيرلندا والسويد ونيجيريا وفرنسا والمكسيك وتركيا والبرازيل والتشيك والأرجنتين، في إطار مشاركتها في الدورة الـ 52 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب. 

من النرويج، ترجمت “العربي” كتابين في سلسلة “المحقق كونراد سيير”، للكاتبة كارين فوسوم وهما: “جريمة العروس الهندية”، و”جريمة على حافة البحيرة”، من ترجمة هند عادل. 

وجدير بالذكر أن كارين فوسوم هي أشهر من كتب في أدب الجريمة بالنرويج وأكثرهم استمرارية، ونالت سلسلتها العديد من الجوائز، منها جائزة “ريفرتون” الأدبية لأفضل رواية جريمة نرويجية، وجائزة “المفتاح الزجاجي” عام 1997 كأفضل رواية جريمة، وتحولت إلى فيلم سينمائي، وقد فازت رواياتها بجائزة “براجي” الأدبية عام 2000، وجائزة “لوس أنجلوس تايمز للغموض والإثارة” عام 2007، كما كانت ضمن القائمة القصيرة لجائزة “الخنجر الذهبي لرابطة كُتَّاب الجريمة” عام 2005. 

ومن آيسلندا، أصدرت “العربي” روايتين من “ثلاثية ريكيافيك”، هما “الفخ” و”المصيدة” للكاتبة ليليا سيجورادوتير، وترجمة آية أشرف دخانة، وتترجم حاليا الرواية الثالثة، وقد اختارتها مجلة “نيويورك” لمراجعات الكتب كأفضل رواية إثارة للعام 2017، ورشحت لجائزة العمل الأول 2018 بالمملكة المتحدة، كما تم اختيارها من قبل نادي “ذا تايمز” و”ذا صنداي تايمز” من بين أفضل كتب جريمة في آخر خمس سنوات عام 2020، كما صنفتها صحيفة “لوتون” بأنها “من أفضل 30 رواية جريمة في آخر 40 سنة”. 

ومن السويد، تصدر “العربي” روايتها الأولى من سلسلة المحقق المتقاعد إيفرت جرينز “جريمة عيد الميلاد”، للكاتب أندرس روزلوند وترجمة نهى مصطفى، وقد نال الكاتب عدة جوائز منها كونوميس عام 2016 لأفضل رواية تشويق عالمية، ورشح لجائزة الخنجر الدولية عن “أفضل رواية تشويق أوروبية” 2016 وجائزة القراء اليابانيين وجائزة الأكاديمية السويدية لكتاب الجريمة لعام 2009 وجائزة بلاتينيوم بوكيت لعام 2008 وجائزة مدينة ستوكهولم 2005، وبيعت حقوق ترجمة رواية “جريمة عيد الميلاد” إلى أكثر من 28 دولة كما احتلت المرتبة الأولى في قوائم الأكثر مبيعا عالميا. 

وتصدر الدار قريبا الرواية الأولى من سلسلة الصحفية أنيكا بنجستون للكاتبة ليزا ماركلوند، بترجمة نهى مصطفى، وهي “جريمة تفجير الأولمبياد”، وحاليا تترجم الجزء الثاني من السلسلة وهو “الفضيحة”. 

ومن فنلندا، تبدأ “العربي” مع نهي مصطفى ترجمة سلسلة المحققة ماريا كاليو للكاتبة لينا ليهتولاينين وتصدر أول رواية منها في معرض القاهرة الدولي للكتاب وهي “جريمتي الأولى”، وقد ترجمت إلى لغات مختلفة: الإسبانية، الهولندية، الصينية، الليتوانية، البولندية، الفرنسية، السويدية، الألمانية، الإستونية، التشيكية، وتترجم حاليا الجزء الثاني من السلسلة وهو بعنوان “عدوها”. 

ومن فرنسا، صدرت رواية “جريمة في باريس” من ثلاثية الكاتبة صوفي إيناف ونالت جائزة أفضل رواية بوليسية فرنسية، وجائزة أفضل سلسلة بوليسية في فرنسا في مهرجان “كيه ديه بولار” للأعمال البوليسية، وجائزة “أرسين لوبين” الأدبية لأفضل رواية بوليسية. 

ومن تركيا، صدرت لأسمهان أيكول ثلاث روايات من سلسلة المحققة كاتي هيرشيل وهم “جريمة في البوسفور”، و”جريمة في إسطنبول”، و”الطلاق على الطريقة التركية”، وقد ترجمت رواياتها هذه إلى 8 لغات، وتطلق في معرض القاهرة الدولي للكتاب الجزء الرابع من السلسلة وهو “تانجو إسطنبول”. 

وأصدرت الدار كذلك للكاتب البرازيلي رافاييل مونتيز، روايتي “امرأة في حقيبة” و”الروليت الروسي”، كما أصدرت للكاتبة الأرجنتينية كلاوديا بينيرو ثلاث روايات هي: “كلي لك”، و”أرامل الخميس”، و”جريمة في بوينس آيرس”، وأضافت لمجموعة روايات الجريمة “الكاتدرائية السوداء” من كوبا، و”عملية البنك الأيرلندي” من أيرلندا، و”أختي قاتلة متسلسلة” من نيجيريا، و”الجريمة المكسيكية” من المكسيك، و”جريمة الساحر” من آيسلندا، و”جرائم براج” من التشيك، و”سارق الجثث” من البرازيل. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى