محافظات

بعد قرون طويلة.. معبد خنوم في الأقصر يتألق بألوانه ونقوشه الفريدة بعد الترميم.. صور وفيديو

يعتبر معبد “خنوم ” بمركز إسنا من أهم المعالم السياحية بمحافظة الأقصر، حيث أنه المعبد الوحيد الباقي من أربعة معابد كانت موجودة في إسنا ، ويشهد المعبد هذه الفترة اكبر مشروع ترميم واظهار الوان المعبد ببعثة مصرية بالتعاون مع المركز العلمى للتسجيل الاثري وجامعة توبنجن الألمانية

 

يقول الأثري أحمد إمام، أخصائي ترميم آثار ورئيس بعثة ترميم الاثار جامعه توبنغن المانيا بالمشروع ، ان حالة المعبد قبل بداية المشروع كان يوجد بالمعبد تزهر ملحي حيث تم رصده فى السقف والعتب وسقف العتب حيث يوجد مظهر من مظاهر العتم الابيض الذى أدى إلى تغيير الدرجات اللونيه وإنعدامها فى بعض الاماكن ، ايضا تم رصد طبقه كثيفه من السناج في سقف العتب والعتب و بلوكات السقف حيث أدت إلى حدوث تغير في لون السطح وأيضا فى الدرجات اللونيه بعضها يصل إلى درجه الحرق وخاصه اللون الازرق هو ناتج عن حرق القطن وذلك لاستخدام المعبد كمخزن للقطن سابقا

واضاف ” امام ” ايضا تم رصد أتربه وأعشاش عنكبوتيه وبقايا أعشاش طينيه اعشاش الدبابير ودم خفاش على العتب والسقف ويوجد علي سقف العتب بقايا أعشاش طينية .

واوضح ان بدا المشروع منذ اربع مواسم حيث تم اولا ازالة الاتربة والاتساخات وأعشاش العنكبوت بإستخدام الفرش المختلفه ومنفاخ الهواء اليدوى والويشاب كما تم إزاله طبقات من السناج بإستخدام إسفنج إزاله السناج Soot Spong كما تم إزاله بقايا األعشاش الطينيه بإستخدام المشارط ايضا تم معالجه الانفصال الطبقى الموجود فى طبقه الحامل

واشار الى انه تم عمل التنظبف الكيميائى إلزاله السناج وتم تنظيف الالوان وتم عمل مونه ملئ للعراميس بإستخدام مكونات مناسبه للمكونات الاصلية للاثر بعد عمل عده عينات ويتم ملئ العراميس حتى لا تكون العراميس عرضه للحشرات والزواحف .

واردف ” امام ” انه تم اظهار الوان جزء من السقف و الوان ست اعمدة وجارى استكمال باقي اجزاء المعبد .

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=534074197883576&id=100053232286266

إكتشاف معبد خنوم
الجدير بالذكر يرجع اكتشاف معبد ” خنوم ” والذى يطلق عليه معبد اسنا الى عام 1834 ميلادية وذلك عقب زيارة العالم الفرنسي ” شمبليون ” له فى عام 1828 ، والذى اكد انه راى نقوشا تحمل اسم الملك تحتمس الثالث فى معبد ” خنوم ” فبدأ تنظيف المعبد من الرديم الذى حوله.

 

ومعبد اسنا اقيم على اطلال معبد قديم يرجع إلى عصر الأسرة الـ18 حيث عثر على نقوش تحمل اسم الملك تحتمس ترجع لعام 1468 –1436 قبل الميلاد ، وذكر بهذه النقوش اسم مدينة “اسنا” وهناك اجزاء بالمعبد ترجع الى عصر الدولة الوسطي للاسرة الثانية عشر ويرجح بانه بعد تهدم اجزاء من المعبد اعيد بناؤه مرة اخرى فى عصر الدولة الحديثة في عهد الملك تحتمس الثالث ويرقد معظم هذا المعبد أسفل المنازل الحديثة بإسنا.

والمعبد خصص لعبادة الاله خنوم مع زوجتيه منحيت ونيبوت ، فهو المعبد الوحيد الذى يكسر قاعدة الثالوث وهى الاب والابن والزوجة ولكن هنا الزوج والزوجتين ، والمعبد عبارة عن صالة مستطيلة ذات طابع معمارى يعود الى العصرين اليونانى والرومانى يحمل سقفها 24 عمود مزخرق بنقوش ذات تيجان نباتية متنوعة حيث يختلف كل عمود عن الاخر فى زخرفته وشكل التاج ، والمناظر الداخلية للمعبد تتعلق أغلبها بالديانة والعقيدة بالإضافة إلى مناظر فلكية ومناظر تأسيس المعبد ومناظر سحرية تمثل صيد وقتل الأرواح الشريرة وهزيمة الأعداء.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى