عربى ودولى

المخاوف بشأن التوترات العرقية دفعت الكرملين إلى التعامل بحذر مع مذبحة موسكو

في أعقاب الهجوم الإرهابي المدمر الذي استهدف حفلاً موسيقياً بالقرب من موسكو، دفعت المخاوف بشأن التوترات العرقية المحتملة داخل روسيا إلى رد فعل حذر من الكرملين. وأثار الهجوم، الذي أودى بحياة 139 شخصًا، خطابًا مناهضًا للمهاجرين على الإنترنت، حيث أن المشتبه بهم الأربعة المحتجزين هم من طاجيكستان، وهي دولة ذات أغلبية مسلمة في آسيا الوسطى.

ووفقا لنيويورك تايمز، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكبار المسؤولين بيانات تدين أية محاولات للتحريض على الكراهية العرقية، وتعهدوا بمنع الصراعات العرقية. ومع ذلك، وسط الاتهامات ضد أوكرانيا بالتورط المزعوم في الهجوم، لا يزال الوضع حساسًا، مع مخاوف من تصاعد المشاعر المعادية للمهاجرين.

وتتفاقم تعقيدات هذه القضية بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا، حيث يشكل أفراد الأقليات المسلمة جزءاً كبيراً من القوات الروسية. بالإضافة إلى ذلك، يلعب المهاجرون من آسيا الوسطى دورًا حاسمًا في الاقتصاد الروسي وسلسلة التوريد العسكرية.

وفي حين يهدف الكرملين إلى استرضاء مؤيدي الحرب من خلال الوعد باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد المهاجرين، فإنه يسعى أيضًا إلى منع التوترات المجتمعية من التفاقم. وقد تم التأكيد على احتمال وقوع أعمال عنف من خلال حوادث سابقة، مثل اقتحام حشد من المعادين للسامية مطارًا في منطقة داغستان ذات الأغلبية المسلمة.

وفي المنتصف هناك الملايين من العمال المهاجرين والأقليات العرقية الروسية، الذين يواجهون التنميط العنصري والتمييز المتزايد. يستحضر المناخ الحالي ذكريات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما واجه المسلمون من منطقة القوقاز تمييزًا واسع النطاق في أعقاب الهجمات الإرهابية والصراعات في الشيشان.

وتعكس استجابة الكرملين توازناً دقيقاً، في حين يحاول معالجة المخاوف العامة في حين يتجنب المزيد من زعزعة الاستقرار. وتشمل التدابير المقترحة لوائح أكثر صرامة بشأن الأسلحة النارية للمواطنين المتجنسين حديثا وزيادة الاهتمام بالجرائم التي يرتكبها المهاجرون.

وعلى الرغم من الجهود المبذولة لإدارة الوضع، لا تزال التوترات مستمرة، وتتفاقم بسبب المخاوف من الترحيل والتجنيد القسري بين المهاجرين الطاجيك. ويسلط هذا الوضع الضوء على التحديات التي تواجه إدارة بوتين في التعامل مع التوترات العرقية مع السعي لتحقيق مصالحها الجيوسياسية.

وفي أعقاب هذه المأساة، يسعى الكرملين جاهداً إلى إعادة توجيه الغضب الشعبي نحو أوكرانيا، حتى في الوقت الذي يتصارع فيه مع الانقسامات الداخلية بشأن سياسة الهجرة. وبينما تواصل روسيا صراعها مع آثار الهجوم، فإن التوازن الدقيق بين الأمن والتماسك الاجتماعي يظل محفوفا بالمخاطر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى