تقارير

الاستثمارات المصرية تتربع على عرش «راند ميرشر».. خبراء: القانون الجديد والاكتشافات البترولية الأخيرة وجولات السيسى خارجيا وراء انتزاع مصر الصدارة من جنوب أفريقيا فى جذب المستثمرين

“أين تستثمر فى أفريقيا لعام 2018″، سؤال طرحه بنك راند ميرشر التابع للبنك الدولى، بعد أن كشف تقريره عن انتزاع مصر الصدارة من جنوب أفريقيا كأكثر الدول جذبا للاستثمار على مستوى القارة السمراء، وأجمع خبراء الاقتصاد على أن مؤشرات الاقتصاد الإيجابية حاليا تؤول لتحسن معدلات الاستثمار فى مصر، فضلا عن بيئة الاستثمار الخصبة بعد قانون الاستثمار الجديد، كشف تقرير صادر عن بنك راند ميرشنت، بعنوان “أين تستثمر في أفريقيا لعام 2018”.

وأوضح التقرير أن مصر أزاحت دولة جنوب أفريقيا من مركز الصدارة، لعدة أسباب، يأتي على رأسها حصول مصر على درجات تصنيف أعلى فيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي بها، في الوقت الذي شهدت فيه جنوب أفريقيا تباطؤا في معدلات النمو الاقتصادي بها، حيث تدهورت معدلات النمو الاقتصادي بصورة ملحوظة خلال السبعة أعوام الماضية.

فى هذا السياق، قال السفير جمال بيومى، مساعد وزير الخارجية الأسبق ورئيس اتحاد المستثمرين العرب، إن تربع مصر صدارة تقرير بنك “راند ميرشر” يعكس حال الاستثمارات فى مصر من توفير بيئة خصبة للمستثمرين وسعى الدولة المصرية لإزالة العوائق والعقبات أمام المستثمرين من خلال القوانين الجديدة.

وأوضح “بيومى”،  أن مكانة مصر مرموقة فى مجال الاستثمارات دون الحاجة لتقارير تثبت فاعلية ذلك، مشيرًا إلى أن كبار المستثمرين بدول العالم الخارجى يفضلون اختيار مصر كواجهة تمثل مشروعاتهم.

وأضاف رئيس اتحاد المستثمرين العرب، أن هناك مؤشرات حقيقية على أرض الواقع استند إليها تقرير راند ميرشر الاقتصادي ئؤول لتحسن مؤشرات الاقتصاد، خصوصا بعد تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي منذ انطلاقه من 11 شهرا، فضلا عن زيادة معدلات النقد الأجنبى التى وصلت لـ36 مليار دولار.

وأسند “بيومى” تزايد معدلات الاستثمارات الأجنبية على أرض مصر لجهود الرئيس السيسي الخارجية بالتكاتف مع الوزارات المعنية بالاستثمار، بالإضافة إلى الدور الذى تقوم به البعثات الخارجية من ترويج لنشاط مصر، مشيرًا إلى أن اهتمام شخص الرئيس السيسي بالمستثمرين يعطى أولوية وخصوصية لوضع الاستثمار بمصر.

من جانبه، قال الدكتور صلاح الدين فهمى، أستاذ الاقتصاد بجامعة حلوان، إن تقرير بنك “راند ميرشنت” حول تربع مصر على صدارة الدول الجاذبة للاستثمارات فى أفريقيا، يعود لمؤشرات فعلية تدل على تحسن بيئة الاستثمارات على أرض مصر.

وأوضح “فهمى”، فى تصريحات خاصة لـ”صدى البلد”، أن قانون الاستثمار الجديد يركز على سرعة إنجاز الإجراءات أمام المستثمرين خلال شهر واحد ومن خلال الشباك الواحد، فضلًا عن جهود الدولة حاليا فى إنجاز مشروعات البنية التحتية من طرق وخدمات ووسائل اتصال.

وأضاف أستاذ الاقتصاد أن ارتفاع معدلات النمو لـ5% حاليا يشير إلى أن هناك تحسنا فى معدلات الاستثمار، لافتا إلى أن جولات السيسي بالخارج ستحقق طفرة فى الاستثمارات على أرض مصر.

وأكد “فهمى” أن توجهات القيادة السياسية للاهتمام بالمستثمرين والاستثمار من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات الاقتصادية مع دول أفريقيا ودول تكتل “البريكس” يعكس حالة الاستقرار فى مصر، وسيحقق طفرة فى معدلات الاستثمارات على أرض مصر.

فى سياق متصل، قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادى ورئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية والسياسية، إن تقرير بنك راند ميرشر عن تربع مصر على صدارة الدول الجاذبة للاستثمار يعود لتوافر مقومات عديدة أدت لارتفاع معدلاته مقارنة بحجم استثمارات الدول الأفريقية.

وأوضح “عبده”، أن الاكتشافات البترولية الأخيرة أدت لدفع الاستثمارات لنحو أفضل وشجعت العديد من المستثمرين الأجانب مثل “بريتش بتروليم” و”بى بى” و”إينى” الإيطالية للاستثمار على أرض مصر، إلى جانب عدد كبير من الاستثمارات فى الطاقة المتجددة.

وأضاف الخبير الاقتصادى أن جولات الرئيس السيسي بالخارج تعكس اهتمامه وحرصه الشديد على دفع الاقتصاد، وستترجم هذه الزيارات لمشروعات ذات عوائد ملموسة، موضحا أن اجتماع السيسي بكبار رجال الأعمال ورؤساء ومديري الشركات الكبري بنيويورك سيؤتى ثماره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق